السكن في بيوت الشباب وبيوت الضيافة

بيوت الشباب (Hostel) وبيوت الضيافة (Guest House) تعتبر لي خياراً جيداً للسكن خلال السفر والترحال. يتفاجأ أصدقائي غالباً عندما يعلمون أنني أختار السكن فيها. وربما يتعجبون حين أن أقول أنني لا أحب السكن في الفنادق. وأسوأ من ذلك، السكن في الفنادق العالمية!. تتكرر جُمَل مثل: “ألستِ كبيرة على ذلك؟!”، “ألا تكسبين المال من سفرك في الواقع؟ هل السكن في AirBnb غالٍ جداً عليك؟”، كيف تنامين؟”…. الخ.

لماذا أقيم في هذا النوع من المساكن؟. لأسباب كثيرة، سأذكرها لك لاحقاً.

المساكن المشتركة

أسس لاختيار بيوت الشباب وبيوت الضيافة

يعد اختيار بيوت الشباب المناسب هو العنصر الأساسي لضمان جعل إقامتك رائعة.

1) نوع بيوت الشباب:

على غرار الفنادق، هناك أنواع كثيرة لهذا النوع من المساكن المشتركة. يقع معظمها في إحدى الفئات التالية:

  • سلاسل بيوت الشباب المحلية والعالمية: غالباً ما تكون في مستوىً عالٍ، ومجموعة متشابهة إلى حد كبير. بعضها بها مكتب للجولات السياحية وفريق عمل مطّلع. بالإضافة إلى خصومات العضوية. إحدى الأمثلة على هذا النوع هو ClinkHostles.
  • البوتيكات: غالباً ما يكون لها تصميم خاص وفريد. وبعضها يأتي بمرافق متميزة مثل المسابح. ولكنها عادة ما تكلف بضعة دولارات أكثر في الليلة. من المحتمل أيضاً أن يجذبوا الرحالة بمستوى مادي أفضل.
  • المملوكة لعائلة: عادةً ما تكون بيوتاً صغيرة تقدم أسلوب حياة أفضل للحياة المحلية. قد تكون هذه المساكن عبارة عن بضعة أسرّة في غرفة واحدة بدلاً من صفٍ من الأسرّة من الجدار إلى الجدار. هذه المفضّلة بالنسبة لي، وأبحث عنها غالباً في سفري.
  • فنادق بمساكن الطلبة: رأيتها أكثر في أوروبا منها في آسيا. مرافق الفنادق بإفطار جيد وانترنت مجاني، ولكن مساحة مشتركة محدودة.
  • مساكن متحوّلة: توفّر بيوت الشباب أو بيوت الضيافة هذه إقامة لا تنسى تماماً. كالسكن في معابد متحولة إلى سكنٍ خاص. أو السجون والقصور القديمة المحولة إلى مساكن للسائحين.
  • مساكن الحفلات!: يعد مكاناً رائعاً للقاء أشخاص، أو إن كنت مهتماً بالحياة الليلية. توقع محدودية النوم والكثير من الموسيقى العالية والإزعاج.

2) الموقع الجغرافي:

الموقع الجغرافي مهم جداً في اختيار المسكن خلال السفر. سكنت في العديد من الأماكن بمواقع غير مثالية، ولكنها لا تزال رائعة بسبب مُديري النزل والأنشطة التي عرضوها. في المقابل، لا يزال اختيار مركز المدينة أو القرية هو الأفضل بشكل عام. حاول أن تختار مكاناً قريباً مما تريد القيام به. ابحث عن المساكن القريبة من المتاحف، أو محطة القطار للرحلات النهارية وما إلى ذلك. وتأكد من أن المنطقة آمنة طبعاً..

3) الطعام والشراب:

يجدر بك فهم التسهيلات المتوفرة أو القريبة من بيوت الشباب. إذا كنت تتمتع بميزانية محدودة، فإن الشاي والقهوة والمياه المجانية والمطبخ مفيدان. وبشكل عام، فإن المساكن التي تقدم الطعام عادة ما تكون ذات قيمة جيدة. أحرِص دائماً على توفر وجبات الإفطار على الأقل خاصة في القرى أو المناطق النائية. يمنحني هذا الخيار الأمان بأنه لا يتوجب عليّ الخروج فور استيقاظي من النوم!. ابحث أيضاً عن مكان قريب من السوبرماركت. أو منطقة شبه حيوية بها مطاعم بأسعار جيدة

4) شعبية المكان 

ستكتشف أن بعضاً من بيوت الشباب أو بيوت الضيافة أكثر شعبية من غيرها. خاصة إذا كنت ستحجز مسكنك عبر مواقع مثل: HostleWorld.com أو HostelsClub أو حتى Booking.com. وفي الواقع، ستجد في هذه المواقع مكاناً أو مكانين مشهوران لدى الرحالة بشكل كبير. وشخصياً، أميل إلى هذا النوع من المساكن إن كانت تقع في تصنيفاتي المفضلة. ولعلمي بأنهم أصبحوا مشهورين لسبب ما، كالموقع، والمرافق، والنظافة، والموظفين الودودين. وغالباً ما يعملون بجد للحفاظ على مكانهم في أعلى القائمة. ستُظهر مواقع حجز بيوت الشباب عدد الأشخاص الذين أقاموا في مكان ما، ومن السهل عادة رؤية الأرقام الأكثر شيوعاً من خلال الأرقام.

5) المراجعات وآراء الرحالة الآخرين:

بالطبع، يجب عليك قراءة المراجعات قبل الحجز. لا يوجد شخصين متماثلين، لكن إذا اشتكى 80% من الساكنين من وجود حشرات أو الحمام غير نظيف، والعاملين غير متعاونين.. فمن المحتمل أن يكون ذلك صحيحاً. أثق بشكل كبير في المراجعات وآراء الرحالة خاصة إذا كانوا من غير المحليين. لم؟ لأن التقييمات العالية جداً والمتتابعة من المحليين قد تكون مؤشراً على قيام صاحب المكان بطلب التقييم من أصدقائه!. نعم، يحدث ذلك في مراتٍ كثيرة.

6) التكلفة الإضافية:

التكلفة هي أساس اختياري السكن هنا بدلاً من الفنادق!. وفي هذه الحالة، توجد خصائص على مواقع حجز بيوت الضيافة والشباب لاختيار أرخص الغرف. ومع ذلك، تأكد من إطلاعك على كافة التكاليف وحساب التكلفة جيداً. لا تنس تكلفة النقل الإضافية إذا كانوا يوفرون ذلك. وكذلك التكلفة الإضافية لوجبات الإفطار أو العشاء والمشروبات… الخ. ابحث عن التكاليف المخبّأة، كالضرائب السياحية والتي ستُضاف إلى سعر الليلة.

Booking.com

أسباب اختياري بيوت الشباب للسكن خلال السفر

السبب الأول:

أنني أريد أن أكون عقلانية في نفقاتي خلال السفر. أسافِر على ميزانية محدودة في أغلب الأحيان. نعم، أسافر مراتٍ كثيرةسفرات ممولة، لكنني أحب الاستمتاع بسفري بطريقة مختلفة. لا أحب أن أنفِق نقودي على الفنادق خاصة وأنني سأعود إليها للنوم فقط، وربما سأبقى فيها لبضع ساعاتٍ لا أكثر. لذلك، ألقي النظر على أسعار الفنادق، ثم الغرف الخاصة في المساكن المشتركة. ثم أقرر: حسناً، يمكنني الإقامة في بيوت الشباب بـ10 دولارات، وربما أقل!. لم لا؟”. نعم، شعرت مراتٍ بالندم جراء هذا القرار في الليالي التي لا أنام فيها جيداً. لكن، هناك دائماً خيار حجز غرفة خاصة في بيوت الشباب.

السبب الثاني:

أنها تزودني بمعلومات على أرض الواقع حول ما يفعله المسافرون الاقتصاديون. يمكنني هنا التعرف على الرحالة الآخرين، وتبادل خبرات السفر معهم. يعرف الرحالة وموظفو المساكن المشتركة أين يمكنهم العثور على نشاطات للقيام دون الإخلال بميزانيتك. لديهم مصدر جيد للمعلومات والموارد التي قد لا أعرف عنها. يمكنني التعرف على التطبيقات الجديدة، والحصول على نصائح جيدة. وقبل كل شيء اكتشاف الأماكن أو مناسبات لاستكشافها. إنهم يعرفون أفضل الأسواق وأين تشتري وجبات جيدة ورخيصة الثمن.

في الواقع ، أعتقد أن بيوت الشباب وبيوت الضيافة وموظفيها والرحالة مورد غير مستغل على الإطلاق. فبغضّ النظر عن عمرك أو أسلوب سفرك، لا يمكنك تبادل النصائح مع المسافرين في الفنادق!. لذلك، إذا كنت تبحث عن معلومات غير متوفرة في كتب الأدلة السياحية، اذهب إلى بيوت الشباب.. تعلم شيئا جديداً!

السبب الثالث:

أعتقد أن الفنادق مملة جداً، وليست فيها أي معاملة شخصية. حتى الترحيب الذي تجده عند مكتب الاستقبال يُردد بشكل روتيني بارد. ولا أريد البقاء في Airbnb بمفردي، لذلك فهي خياري حينما أسافر مع الصغيرين أو مارتين. بيوت الشباب مليئة بالمسافرين الودودين. يمكنني تبادل النصائح، والدخول في نقاشاتٍ وأحاديث ودية. وأنتهي دائماً بأصدقاء السفر. بيوت الشباب وبيوت الضيافة ممتعة، أفتقدها عندما لا أقيم فيها.

عادة ما يكون هناك مقهى محلق، أحداث مستمرة، أنشطة، طاولة بلياردو.. وفي تشيانغ ماي، سكنت في أحد بيوت الشباب وكان بها مسبح!. تهدف هذه المناطق المشتركة للناس للتفاعل. حتى إن كنت أريد قضاء وقتٍ لوحدي، فلا يزال من الجيد التوجه إلى المناطق المشتركة والدردشة مع الناس لفترة قصيرة.

بيوت الشباب

ضروريات عليك حزمها معك 

  • قفل صغير: من الضروري المحافظة على أشيائك الثمينة. توفر معظم بيوت الشباب خزائن، ولكن نادراً ما توفر أقفالاً. يمكنك حمل واحدة خفيفة الوزن.
  • كشاف للإضاءة: سواءً كنت ستعتمد على الكشاف المرفق في هاتفك الجوال، أو آخر منفصل، احمل واحِدة. ستحتاج إلى واحدة.
  • شبشب خفيفة: تذكر أنك ستسخدم حماماتٍ مشتركة في هذه المساكن. لا أعتقد أنه من الجيد دخول هذه الحمامات بأقدام مكشوفة.
  • مستلزمات الاستحمام: على عكس الفنادق، من غير المرجح أن تجد مجموعة صغيرة من الصابون ومستلزمات النظافة المصغرة في بيوت الشباب. لذا عليك أن تحزم أغراضك الخاصة.
  • منشفة السفر: من القليل جداً أن أجد مناشف مناسبة في هذه المساكن، خاصة في كمبوديا. ستجد بعضاً منها تقدم لك مناشف مجاناً، وهذا جيد. وبعضها؛ تؤجرها لك بأجر رمزي. لكنني لا أحب في العادة استخدامها.
  • سدادات الأذن: لتفادي المزاج السيء في اليوم التالي، أحمِل معي سدادات الأذن. حتى على الرغم من أنني لا أسمع أي شيء حينما أكون نائمة، لكنني لا أحب الاستيقاظ على صوت مزعج.

تجربتي الشخصية في بيوت الشباب

سكنت في عدد كبير من بيوت الشباب وبيوت الضيافة خلال رحلاتي السنة الماضية. وحتى حينما كنت أتنقل في أرجاء ماليزيا هذا العام كجزء من عملي. كانت لي منها تجارب جيدة، وسيئة، وتجارب جميلة لا تُنسى.

في تايلاند، كانت إحدى أجمل تجاربي في مدينة تشيانغ ماي. أقمت حينها في غرفة مشتركة The Entaneer Poshtel. كنت محظوظة بما أن المسكن كان لا يزال جديداً. في لاوس، كررت الحديث عن هذا السكن المشترك عدة مرات. كنت أكثر من محظوظة!. كانت زيارتي لمنطقة كهف كونغ لور، جنوب لاوس في نهاية سبتمبر. والذي يعني نهاية موسم الصيف السياحي. دفعت ما لا يزيد عن 30 رنجت لسرير واحد في غرفة مشتركة لأربعة أفراد في Thongdam Guesthouse. تعلم ما الجيد في الأمر؟ لم يكن في الغرفة أحد سواي!. ثم كانت تجاربي الأخرى الجيدة في كمبوديا. وأفضلها جميعاً في فيتنام.

أسوأ التجارب كانت في ميدان، إندونيسيا. لم أجد الكثير من المساكن المشتركة في إندونيسيا أساساً. وكان من الصعب حتى إيجاد مساكن جيدة بأسعار غير مبالغٍ فيها.

ما الذي تعنيه الإقامة في المساكن المشتركة؟

إذا كانت الإقامة في بيوت الشباب أو المساكن المشتركة ليست خيارك المثالي، فحاول أن تكون متفتحاً. حتى مع عدم وجود الخصوصية، يمكنك تعلم الكثير من خلال البقاء في هذه المساكن. في الواقع، سيكون لديك تجربة سفر أكثر ثراءً من خلال مقابلة رحالة من آخرين. ولا تنسَ أنك ستوفر المال في نفس الوقت.

هل جربت الإقامة في مسكن مشترك؟ أخبرنا عن تجربتك!