المحطة العاشرة: جزيرة كوه رونغ سوملم – لؤلؤة كمبوديا

جزيرة كوه رونغ سوملم هي محطتي الأخيرة في كمبوديا.
لم أزر كثيراً من المناطق في كمبوديا لعدة أسباب. منها أنني لم أرَ فيها الكثير مما يستحق من ناحية الطبيعة، ففيتنام تتفوّق عليها كثيراً. فيما مدنها لم تكن جذابة إلى حدٍ كبير بالنسبة لي. زرت سيام ريب -التي أحبها أكثر من غيرها- في العام الماضي، ولم أرغب في تكرار التجربة هذا العام. وبالطبع؛ مروري السريع على العاصمة فينوم بنه، لأنني أكره العواصم. بعد الأيام الجميلة الهادئة التي قضيتها في بلدة كمبوت ونهرها. قررت ختام رحلاتي في كمبوديا بزيارة جزيرة كوه رونغ سوملم. خاصة وأنه قد مضى الكثير منذ أن زرت أي جزيرة هذا العام.

المغادرة من بلدة كامبوت إلى جزيرة كوه رونغ سوملم

أقمت في منتجع Bamboo Bungalow خلال تواجدي في بلدة كامبوت. كان خياري المفضل في كمبوديا بشكل عام. ومن هناك؛ تمت ترتيبات سفري وتنقلاتي إلى جزيرة كوه رونغ سوملم.
الأمر بسيط جداً، عليك حجز تذكرة الحافلة للانتقال براً والتي تكلّف حوالي 4 دولارات. ستصل إلى الميناء في مدينة سينوكفيل (Sihanoukville) خلال ساعتين تقريباً. وستتكفل الشركة ذاتها حجز القارب الذي سيقلّك من الميناء إلى جزيرة كوه رونغ سوملم. تصِل تكلفة القارب حوالي 22 دولاراً للفرد.
سيسألك بائع التذاكر أي مرفأ تريد أن تنزِل في جزيرة كوه رونغ سوملم. السبب في ذلك هو وجود مرفأين رئيسيين للسواح. أحدهما في الشمال لمَن يريدون مزيداً من الانعزال أو السكن مع الكمبوديين. والآخر لمنطقة Saracen Bay التي تقع فيها أكثرية الفنادق والمنتجعات السياحية.

تذكّر من اختيار المرفأ الصحيح

لأنني وقعت في خطأ كبير حين لم أهتم بذلك، وكان الفندق الأول في شمال الجزيرة، ما يعني انتظار قارب آخر (بقيمة 5 دولار) وخسارة الكثير من الوقت. أضِف إلى ذلك أن القارب بين المرفأين كان سيئاً جداً، ولم يكن في الحقيقة ما تم حجزه.. وهذا ما لم أحبّذه أبداً في كمبوديا، الخداع.

السكن في قرية كمبودية بجزيرة كوه رونغ سوملم

خلال اختياري للسكن في جزيرة كوه رونغ سوملم آثرت السكن في منطقة غير سياحية. اخترت أول مرة منطقة M-Pai Bay. وللأسف، لم يكن الخيار الأول جيداً، لأسباب كثيرة. أولها، عدم وجو شاطئ حقيقي للسباحة أمام المنتجعات في هذه المنطقة. إضافة إلى أنني كنت في حاجة إلى المشي 15 دقيقة تقريباً للوصول إلى الشاطئ الوحيد في هذه المنطقة.
ظننت هذه المرة أن السكن في قرية كمبودية على الشاطئ سيتيح لي التعرف على سكانها أفضل. وهذا ما كنت أسعى إليه. لكن المنطقة كانت قليلة الموارد، بوجود مجموعة قليلة من المنتجعات، والتي لم تكن في مستوى جيد. إضافة إلى ما لا يزيد عن 5 مطاعم محلية وغير محلية، جميعها تقدم الوجبات ذاتها تقريباً. قد تكون هذه المنطقة خياراً جيداً لمَن يريدون فقط الابتعاد عن أي مظهر حضري.

الأمر الآخر المزعج في هذه المنطقة أن شاطئها لم يكن جيداً. أعلم أن شواطئ فيتنام وكمبوديا عامة ليست جيدة، لكن هذا أسوأها. كانت النفايات متناثرة على الشاطئ. نفايات أهل القرية والسائحين هناك. يأتي ذلك تبِعاً لقلة الموارد في التعامل مع النفايات وجمعها وتدويرها. أضِف إلى ذلك الكثير من النفايات التي تجلبها الأمواج. ومن الجيد أنني لم أقضِ هناك أكثر من يومين. وفي كليهما كنا نجمع النفايات والبلاستيك أكثر من السباحة.

Booking.com

الانتقال إلى الشاطئ الأبيض في جزيرة كوه رونغ سوملم

قررت اليوم الثاني مغادرة الجزء الشمالي من جزيرة كوه رونغ سوملم إلى الشرقي منه. آثرت الانتقال بما أنني سأقضي أسبوعاً كاملاً هنا. ولا يستحق الأمر قضاءه في منطقة بئيسة من الجزيرة. وجدت كشكاً لبيع أو تأجير التاكسي البحري، والذي كان بالطبع يبيع القارب ذاته بسعرين. أخبرني أن القارب السريع يكلّف 10 دولارات، فيما الرحلة تستغرق 15 دقيقة. والقارب البطئ قد يصل إلى 40 دقيقة بتكلفة 6 دولارات للفرد. بالطبع، اخترت القارب السريع.. والذي للأسف كما ترونه في الأعلى، لم يكن قارباً آمناً في الحقيقة. كان مجرد قارب بتجميع يدوي من سكان القرية، بماكينة خارجية. قارب خشبي بسيط، وبطيء! لم أكن أريده أن يكون سريعاً في الحقيقة بناءً على شكله. استمرت رحلتنا 25-30 دقيقة. ولم يكن هناك بالطبع أي سترة نجاة أو أي شيء للحماية. وإن حدث أن سقط أحدهم أو تحطم القارب؛ هناك قطع من الفلين التي تمّ ربطها ببعضها.

أهلاً! أنا أسما قدح وأنت تقرأ مُسوَّدة رحلاتي..
في منتصف الثلاثينات من العمر، تركت عملي في ماليزيا لتحقيق حلمي في السفر لأطول مدة ممكنة. أعلم، الفكرة مجنونة! وفيما أنت تقرأ "مُسوَّدة الرحلات" الآن قد أكون في إحدى غابات آسيا المطيرة، أو أشرب جوز الهند على شاطئ ما، أو أسبح مع أسماك القرش.
ما الفكرة من وجود المدونة؟ لأُلهِمك في تحقيق أحلامك والسفر أينما تريد، مهما بدا الأمر مستحيلاً. سأساعدك في تحقيق ذلك، وسأطلعك على أدلة السفر، والمغامرات، ومراجع ونصائح متعلقة بالسفر.. وأكثر!

أرشيف الرحلات
تابعني على تويتر!
مواقع ستساعدك خلال البحث والترتيب للسفر
Booking.com
Powered by 12Go Asia system

5 ليالٍ على شاطئ ساراسان باي

تخيل أن تسير على شاطئ رملي أبيض. تخيل أن أمامك بحر هادئ. هذا ما أردته فقط في جزيرة كوه رونغ سوملم، في كمبوديا. حينما وصلت إلى منطقة ساراسان باي (Saracen Bay)، كانت الخيارات أمامي كثيرة. نعم، قد تكون تكلفة الغرف والمنتجعات هنا أكثر من النواحي الأخرى. لكن المنطقة والشاطئ يستحقان ذلك. على مسافة تمتد لأكثر من 10 كيلومترات، ستجد الكثير من المنتجعات السياحية والمطاعم. تلبّي جميع الأذواق والميزانيات. كانت بالنسبة لي من أجمل الفترات التي قضيتها منذ بدأت رحلاتي في أغسطس الماضي. اخترت Paradise Villas Koh Rong Sanloem ليكون ملاذي. هدوء، وحتى الازعاج الذي يحدث نهاراً ليس أكثر من اللازم. هناك حركة دائمة، لكن المكان يدعوك إلى الاستلقاء طوال اليوم على الشاطئ. وهذا ما كنت أفعله بالضبط.. كنت أنا، وكتاب أنتوني بوردين الذي أحمله معي كل مكان.

ستجِد بعضاً من غير المحليين يروّجون لرحلات الغوص. لا أنصح بها أبداً. فهذه الجزيرة لا تشتهر بوجود أي شعاب مرجانية أو أنواع كثيرة من الأسماك. فالرحلة؛ وإن كانت مجرد 40 دولاراً للفرد، لا تستحق. حتى الباعة نفسهم حين سألتهم كانوا لا يبدون متحمّسين لها. خاصة بعد السؤال عن مقارنة الغوص في جزيرة كوه رونغ سوملم وماليزيا أو تايلاند مثلاً.. جميعهم، جميعهم أكّدوا أنها أقل مستوىً مما هو في تايلاند وماليزيا.

في الليل؛ تتسابق المنتجعات لتقديم وجبات السمك المشوي. جربتها جميعاً.. واحدة كل ليلة. سيكون من السيء بالنسبة لي أن أكون على البحر دون تناول السمك مرة يومياً. كانت بأسعار متوسطة كذلك تتراوح مابين 7-10 دولارات للفرد. بعد العشاء.. كنت أفضل الجلوس على الشاطئ. أختار ركناً هادئاً لتأمل البحر، والنجوم. كانت لحظاتٍ رائعة من اليوم حيث أجلس هناك في الظلام. لحظات من الصفاء قبل النوم.

في الليلة ما قبل الأخيرة، اكتشفت منتجعاً بشكل غريب. لم يكن بناؤه من المنتجعات المعهودة في جنوب شرق آسيا بشكل عام. وتمنّيت لو أنني عرفته قبل وصولي إلى هناك. Moonlight Resort. مشيت في داخله، وطلبت الإطلاع على غرفه، وسيكون مكان إقامتي بالطبع حينما أزور الجزيرة مرة أخرى.

Booking.com
مغادرة جزيرة كوه رونغ سوملم

وددت لو أنني أستطيع الإقامة أكثر على هذه الجزيرة. كانت -على الرغم من قلة مواردها- هادئة. وهدّأت قلبي كثيراً.
قبل المغادرة بليلة واحدة، عليك إخبار السكن أو المنتجع الذي تقيم لترتيبات مغادرتك من الجزيرة. ستجد كذلك أكشاكاً لترتيبات القارب. ليس عليك الدفع مرة أخرى، فالتذكرة الأولى التي اشتريتها بقيمة 22 دولاراً تشمل الذهاب والإياب. ستكون فقط إلى مرفأ مدينة Sihanoukville. يمكن لتلك الأكشاك كذلك ترتيب رحلات الحافلات من Sihanoukville إلى أي مدينة أخرى تريد.. أو يمكنك -وهو الأفضل- ترتيب تنقلاتك عبر موقع 12Go.asia. فشركات المواصلات في كمبوديا لا يوثق فيها غالباً. والمعروض في الموقع أفضل بكثير مما رأيت وجرّبت في كمبوديا.

Powered by 12Go Asia system

من هذه الجزيرة، بدأت فكرة تنظيف الشواطئ تختمر في رأسي. كان الأمر مزعجاً جداً. خاصة في شمال الجزيرة. هناك الكثير من النفايات، والقليل من التوعية والعمل الجاد. حتى في الأجزاء الأخرى من الجزيرة، لا يعرف أحد من الكمبوديين عن إعادة التدوير. ناهيك عن حتى عدم استخدام المصاصات والأكياس البلاستيكية. هناك الكثير من البلاستيك المستخدم على نطاق واسع في الجزيرة. أصبحنا نحن “السوّاح” مَن يطلب من الباعة المحليين عدم استخدام الأكياس البلاستيكية.

لذلك.. أسافِر الآن لتنظيف الشواطئ والجزر أينما ذهبت. هذه الرحلات مموّلة مني. وفي المقابل؛ يمكنكم المساهمة في تمويل ما أقدّمه لملّاك المنتجعات أو المطاعم في تلك الجزر. أقوم بتوعيتهم حول عدم استخدام البلاستيك ذو الاستخدام الفردي. مثل الأكياس البلاستيكية والمصاصات والأكواب. أعرّفهم على البدائل التي يمكنهم إعادة استخدامها وكيفية تنظيفها. إضافة إلى تقديم عينة من تلك البدائل. وفي بعض الأحيان، أضعهم على تواصل مع مَن يصنعون هذه المواد المستدامة. يمكنكم المساهمة في حملة تنظيف الشواطئ عبر صفحة الحملة هنا..

قررت أن تكون جزيرة كوه رونغ سوملم محطتي الأخيرة في كمبوديا. كنت متشوقة جداً إلى زيارة فيتنام. سمعت الكثير عن جمال وسطها وشمالها. وبما أنني في أقصى جنوب كمبوديا، كان لزاماً عليّ عبور الحدود من هناك إلى جنوب فيتنام.
من جزيرة كوه رونغ سوملم، عدت إلى بلدة كامبوت. لقضاء ليلة واحدة أرتب فيها نفسي وجداولي. كنت متخوفة. خاصة وأن تجربة عبور الحدود البرية من لاوس إلى كمبوديا لم تكن جيدة. وظننت أنها ستتكرر هذه المرة كذلك. سأذكر التجربة كاملة ومتطلبات تأشيرة الدخول إلى فيتنام بشكل موسّع في التدوينة القادمة.. كونوا بالقرب 🙂