كنت أرتب منذ شهرين لقضاء بضعة أيام على إحدى شواطيء ولاية ترينقانو، شرق ماليزيا. وأياماً أخرى على جزيرة ريدانج، جزيرتي المفضلة في ماليزيا. وكعادتي في السفر، أبحث عن المناطق المتميزة، التي لا تعرفها الشركات العربية عادة لتكون مادة جيدة لقرّاء المدونة الباحثين عن مناطق سياحية غير معتادة في ماليزيا. لذلك وقع اختياري على منتجع تيرابوري (Terrapuri – The Land Of Palaces). يطلّ على بحر الصين، يحفّه الهدوء وجمال الطبيعة، والمكان المثالي للأطباق الماليزية التقليدية.

وبما أننا نتصارع مع الفايروس لأكثر من 7 شهور، فكان عليّ اختيار مكان إجازتي بعناية دائماً. يعني ذلك أنه العام الأقل سفراً لي مقارنة بالسنوات الثلاث الأخرى، ولأسباب معروفة طبعاً. ربما كان عزائي لهذا الأمر أنني لست الوحيدة في هذا الأمر.

منتجع تيرابوري Terrapuri ولاية ترينقانو ماليزيا

ولاية ترينقانو شرق ماليزيا

تقع منطقة سيتو (Setiu) شمال ولاية ترينقانو الماليزية، تحدها منطقة بيسوت في الشمال، ومنطقة هولو تيرينقانو في الغرب، ومنطقة كوالا نيروس في الجنوب، ومنطقة كوالا تيرينقانو في الجنوب الشرقي، وبحر الصين الجنوبي في الشرق. عدد سكانها ليس كبيراً جداً، ما يعني أنها منطقة سياحية هادئة، وليست مزدحمة.

يعود اسم سيتو (Setiu) إلى اسم المحارب Tok Setiu من قبيلة بوقِس الإندونيسية الأصل. حين اندلعت الحرب بين بوقِس والهولنديين الذين أرادوا السيطرة على بلادهم، هرب العديد من أفراد القبيلة حتى وصلوا إلى ولاية ترينقانو، شرق ماليزيا. كانت المنطقة ذلك الوقت تحت حكم السلطان أحمد الثاني، السلطان العاشر لمملكة ترينقانو.

Terrapuri Terengganu

الموقع الفريد للقرية

يقع منتجع تيرابوري (Terrapuri – The Land Of Palaces) على شاطيء بيناريك، الذي يعد أحد الشواطيء الجميلة والنظيفة في منطقة سيتو. الرمال بيضاء وناعمة للغاية، والمكان مناسب جداً للاسترخاء والراحة، والاستمتاع بهدوء المكان محفوفاً بصوت الأمواج. ستجد المنتجع على مساحة أرض شاسعة يحيط بها بحر الصين الجنوبي من جانب ونهر المنغروف (Setiu Wetland) من الجانب الآخر. تتأرجح أشجار جوز الهند وسط نسمات البحر مع إطلالة مذهلة على جزر ماليزيا الشرقية مثل: جزيرة بيرهينتيان، ولانج تينجا، وبولاو سيبو، وجزيرة ريدانج؛ تتلألأ بشكل جذاب بعيداً عن الشاطئ وسط البحر الزمردي. في الليل، تومض اليراعات، بينما في مواسم مختلفة تضع السلاحف الخضراء التي تجوب المحيطات بيضها على شواطئها الرملية.

منتجع تيرابوري ولاية ترينقانو ماليزيا

التاريخ الماليزي في منتجع تيرابوري

تعني تيرابوري (Terrapuri)، أرض القصور باللغة السنسكريتية. بُني المنتجع ليكون مشروع صيانة وترميم للمنازل الملايوية الكلاسيكية. هندسة المنتجع المعمارية الفريدة بلمسة وملامح من القصور الملايوية القديمة، تعود حتى إلى القرن السابع عشر في ولاية ترينقانو والمناطق المحيطة به. يتكون منتجع تيرابوري (Terrapuri – The Land Of Palaces) من 20 فيلا كلاسيكية، إضافة إلى بيوت أخرى قديمة يعود تاريخها إلى ما بين 150-200 عاماً، تم تجديدها وإضافة معرض فني ومحل للهدايا على الشاطئ.

الدخول إلى منتجع تيرابوري (Terrapuri) يشبه الدخول إلى عالم مملكة قديمة اندثرت، بالفلل المبنية من الخشب الداكن القديم، على الطراز الملايوي القديم، الذي اشتهر بالمنازل الخشبية التقليدية، مواجهاً بحر الصين مباشرة. إنها ليست منازل عادية، فقد كانت ذات يوم منازل للأرستقراطيين. كانت جميع المنازل في المجموعة مملوكة سابقاً لنبلاء الملايو في ولاية ترينقانو. تم تفكيك المنازل في مواقعها الأصلية في أجزاء مختلفة من الولاية، ونُقلت إلى مكانها الجديد، لتأخذ اسم قرية ترابوري التاريخية، حيث تم ترميمها وإعادة تجميعها.

عادة ما يتم تزيين منازل الملايو التقليدية في ولاية ترينقانو بزخارف وأنماط مستمدة من المعتقدات والفلسفة التقليدية المحلية. تم بناؤها أيضاً باستخدام خشب شنكال الذي يستخدم تقنية تستغني تماماً عن المسامير المعدنية عند المفاصل. تسهل هذه التقنية سهولة تفكيك الهيكل وإعادة تجميعه، مما يجعله مناسباً عند الحاجة إلى النقل.

عند التدقيق في البناء، لاحظت وجود طبقات قماشية ثلاث (الأبيض والأحمر والأسود) التي تم إدخالها بين مفاصل العمود. ووفقاً لـ”أليكس”؛ تحتوي هذه الأقمشة على تعويذات خاصة مكتوبة عليها، تساعد في درء الأرواح الشريرة وحماية سكان المنزل. قد يكون السبب الآخر لهذه الملابس هو إحكام المفاصل، مما يضمن عدم إزاحتها بسهولة.

منتجع تيرابوري ولاية ترينقانو ماليزيا

الأعمال الخشبية تحكي تاريخ أمم

تم تطوير منتجع تيرابوري لتصل قيمتها إلى 10 ملايين رنجت، وتم الإعلان عن افتتاحها في عام 2011، مكونة من 15 فيلا للنزلاء، و7 بيوت موزعة مابين غرفة الاستقبال، وقاعة اجتماعات، معرض فني ومحل للتذكارات، غرفة للقراء. إضافة إلى مساحات كبيرة ومتنوعة للجلوس والاسترخاء، أو تناول الوجبات بإطلالة على المسبح الكبير.

بدأ المنتجع كقطعة أرض معروضة للبيع في قرية مانجكوك عام 2005. تمتد قطعة الأرض المترامية الأطراف التي تبلغ مساحتها أربعة هكتارات موازية لضفاف لنهر سيتيو المواجهة لبحر الصين الجنوبي. كان المكان مثالياً لعرض البيوت القديمة. ونظراً لارتفاع تكلفة ترميم المنازل القديمة، احتفظ أليكس (مالك المنتجع) ببعض القطع المفككة في منطقة مارانغ، لمدة 20 عامًا قبل أن يجد المكان المناسب لها. وهكذا بدأ مشروع تيرابوري (Terrapuri – The Land Of Palaces).

بدأت أعمال الترميم في عام 2006. كانت المنازل التي تم بناؤها باستخدام خشب chengal خالية من المسامير، واستخدمت تقنيات خاصة في تثبيت القطع الخشبية ببعضها، واستخدام بلاط سينجورا للأسطح. هذه الهندسة المعمارية للمباني مماثلة لتلك الموجودة في لاوس وتايلاند وكمبوديا. أضيفت للمكان بعض البِرَك الصغيرة وممرات المياه الضحلة حول بعض المنازل لتعزيز الهدوء والجمال. فيما أضيف مسبح كبير بأرضية زرقاء ليكون بمثابة بحيرة القرية.

أسماء البيوت الخشبية

كل منزل خشبي له قصة خاصة به؛ يعتمد الاسم الذي يطلق على كل منزل على المكان الذي نشأ فيه. ومن أجل الحصول على المنزل، كان على أليكس أن يخوض جلسات مطوّلة لإقناع المالكين السابقين والتعامل معهم لبيع المنازل، والتي كان بعضها متداعياً بالفعل، ولذلك كان يقوم بتفكيكها ليسهل فيما بعد نقلها.

منتجع تيرابوري ولاية ترينقانو ماليزيا

أليكس، والموروث التاريخي الماليزي

التقيت أليكس مالك المنتجع، والذي كان شغوفاً بجمع موروثات ممالك الملايو منذ أن كان مراهقاً. يجمعها من قرى الملايو القديمة، ويقوم بتخزينها في فناء بيت والده. يعود أصله إلى الصينيين من مجتمع “بيراناكان” الذين وصلوا ماليزيا في القرنين الخامس والسادس عشر، تداخلت ثقافتهم مع ثقافة الملايو المحليين، وأصبحوا جزءاً لا يتجزأ من المجتمع الماليزي.

يعمل أليكس على الحفاظ على القيمة التاريخية لمنازل الملايو القروية، على الرغم من أن أعمال الترميم مكلفة والعائدات منخفضة. لا يتعلق الأمر بالعائد المادي، أكثر من كونه شغفاً وحباً للتاريخ العريق. تحدثنا مطوّلاً عن المشروع الذي يتعلق في المقام الأول بإعطاء الأولوية للحفاظ على الأصول التاريخية والثقافية، على الرغم من أنه يعتقد أن الحفاظ على المباني التراثية يشبه شراء التحف والتي ستزداد قيمتها بمرور الوقت.

Terrapuri Terengganu

ما قبل مشروع منتجع تيرابوري (Terrapuri – The Land Of Palaces)

قام أليكس في عام 1988 بتحويل مبنيين من المتاجر الخشبية كانت مملوكة لجده إلى بيض ضيافة، في مسقط رأسه، مدينة مارانغ التي اشتهرت بصيد الأسماك. أصبح بيت الضيافة محطة توقف شهيرة للسياح المتجهين إلى مدينة كوالا تيرينقانو، أو جزيرة كاباس، شرق ماليزيا. توقف العمل في بيت الضيافة عندما قررت حكومة الولاية آنذاك إلغاء رخصته، وهدمت المتاجر الخشبية “القديمة والقبيحة” لإفساح المجال أمام المباني الخرسانية “الجميلة والحديثة”. وهذا ما ساهم للأسف في توقف السياحة في مارانغ، عندما اختفى سحر تراثها.

في حديثنا المطوّل، لم أمتلك سوى موافقة أليكس في أهمية الحفاظ على التاريخ الماليزي القديم. إنه صناعة متخصصة بحد ذاتها، كما يحدث في أوروبا مثلاً، والذي يساهم بشكل كبير في قطاع السياحة، ويُضفي عليه ميزة تنافسية.

منتجع تيرابوري ولاية ترينقانو ماليزيا

إقامتي الهادئة في المنتجع

هنا، في هذه القرية الصغيرة الواقعة في شرق ماليزيا، استمتعت بأسلوب حياة القرى الملايوية القديمة لثلاثة أيام. لا يوفر المنتجع أجهزة التلفزيون، أو الهواتف أو الانترنت في تلك المنازل. إلا أنها جميعهاً مكيّفة، وبأسرّة ملكية مريحة ومزينة بالستائر البيضاء. خارج موسم الرياح الموسمية، وخلال الأيام الصافية والمشمسة، سيكون من الآمن السير حفاة القدمين بعند التجول في جنبات المنتجع، سيمنحك هذا شعوراً بالتحرر وفرصة للارتباط أكبر بالطبيعة.

يمجرد دخولي إلى المنتجع، شعرت وكأنني انتقلت بطريقة سحرية إلى مملكة الملايو القديمة في ولاية باتاني (فطاني)، جنوب تايلاند، لانجكاسوكا (Langkasuka). امتدت هذه المملكة إلى تيرينقانو في الجنوب وولاية قدح في الغرب، ومن إحدى قُراها تندرج عائلتنا. كنت لسنوات أخطط لمسقط رأس جدي وزيارة قريته القديمة، لكن الرحلة لم تتيسر حتى الآن. وحين التقيت أليكس، كنا نتناقش عن تاريخنا العائلي، ومن أين جاءت عائلتنا. كانت مصادفة جميلة أن جدّي لوالدي يعود لتلك المملكة أيضاً، وكأن السماء رتبت هذا اللقاء في مكانٍ ما.

terrapuri heritage village history

المزيج بين العمران التقليدي والطبيعة

يحرص المنتجع على مزيج من الألوان الطبيعيى والترابية، والتي تستدعي تبجيل الضيوف لعظمة الطبيعة، والتي تتوقف عليها الحياة الملايوية التقليدية. تعلمنا أيضاً أن الحضارة الماليزية التقليدية بُنيَت على أساس احترام الطبيعة والعمل معها، وبالتالي فإن مبادئ الهندسة المعمارية الملايوية وأساسيات التصميم تأخذ دائماً في الاعتبار العناصر الطبيعية مثل الرياح والماء والأرض.

قرّبني المنتجع من الهندسة المعمارية الكلاسيكية للملايويين في ترينقانو، بداية من المصنوعات اليدوية التي كانت ذات يوم جزءاً من الحياة اليومية التقليدية لملايو الساحل الشرقي مثل المغازل الخشبية القديمة، والأنوال لصنع قماش “سونغكيت”، المنسوج التقليدي والمخلوط بخيوط ذهبية. وجدت أواني المطبخ التقليدية المنحوتة بشكل مزخرف، ومبشرات جوز الهند، ومدافع الهاون والمدقات التي كنت أراها في بيت جدتي القديم. في غرفة القراءة؛ كنت مُحاطة بالمنحوتات الخشبية المزخرفة التي كانت تزين قوارب الصيادين التقليدية، والتي تحمل الرموز الأسطورية الملايوية القديمة، نحاسيات، ومصنوعات يدوية مصنوعة من أوراق الباندان العطرة. تخيّل، مازلت أذكر إلى الآن الصباحات الجميلة المعطرة برائحة زهور فرنجيباني.

Booking.com
شاطئ بيناريك ولاية ترينقانو

الأنشطة والمعالم السياحية حول منتجع تيرابوري (Terrapuri) 

يمكن للمقيمين في المنتجع المشاركة في الأنشطة الكثيرة التي يقدمها المنتجع مثل الرحلات البرية، أو التنقل بين الجزر الشرقية، أو مجرد الاسترخاء والاستمتاع ببعض الألعاب التقليدية. ستجد في الجوار شواطئ جميلة مزينة ببساتين جوز الهند وأراضي Setiu الرطبة. يمكن للزائر الذهاب في رحلة سفاري نهرية والاستمتاع باليراعات المضيئة في الليل، أو التوجه ببساطة إلى قرية الصيد القريبة.

هناك رحلات يومية إلى الجزيرة القريبة من الشاطئ، مثل جزيرة ريدانج وبيدونج ولانغ تينجا. يمكن للزائر أيضاً القيام برحلة إلى بحيرة كينير (Kenyir) والاستمتاع بإطلالة على الشلالات ومحمية أسماك كاليه. أما لمحبي الفن والثقافة، هناك الفن العائم لمسار لانجكاسوكا التراثي، وبساتين الفاكهة (دوسون واريسان)، ودروس الطبخ، أو عروض الدمى بالقديمة المصنوعة من الجلد (وايانغ كوليت)، ورقصة ماك يونغ وعروض غاميلان التقليدية.

تشمل الأنشطة الأخرى التي يمكن رؤيتها والقيام بها في المنطقة نحت الخشب، وصناعة الطائرات الورقية، وبناء القوارب، وجولة في مدينة كوالا تيرينقانو، ورحلات إلى شلال لاتا بايونغ، وزيارة مسار مجموعة باراناكان في شرق ماليزيا.

Terrapuri Resort Terengganu Malaysia

السياحة الواعية والحفاظ على البيئة

أكثر ما لفت انتباهي في منتجع تيرابوري (Terrapuri) هو التزام أليكس على ممارسة السياحة الواعية المسؤولة، يحرص أليكس من خلال مشاريعة على إفادة القرى المحلية المحيطة بالمنتجع، بدلاً من استيراد موظفين من مناطق أخرى. في المقابل، يعمد المنتجع على حماية البيئة في كل حالاتها، حتى في طريقة تقديم الشراب، بدون مصاصات بلاستيك. فيما يحصل المنتجع أيضاً على الطعام والمشروبات من قرية مانغكوك، حتى يتمكن الضيوف من تذوق المأكولات المحلية الأصيلة.

السياحة الواعية في تيرابوري Terrapuri

كيف تصل إلى منتجع تيرابوري في ولاية ترينقانو؟ 

لنفترض أنك قادم من كوالالمبور، عليك أن تسافر بالطائرة، في رحلة تستغرق ساعة تقريباً شرق ماليزيا. ستصل إلى مطار مدينة كوالا ترينقانو (Sultan Mahmud Airport)، ومنه عليك أن تستقلّ سيارة إلى المنتجع مباشرة. يمكنك استخدام تطبيق Grab للوصول إلى المنتجع، والذي يمكنك أن تجد موقعه على خرائط قوقل هنا.

أترك رداً

تصفح أيضاً

تأشيرات السفر: تأشيرة مصر السياحية