رحّالة ماليزية نهِمة. مدونة، كاتبة محتوى، ومترجمة.

بدأت الكتابة كمدوِّنة منذ عام 2007. مدونتي الأولى التي كانت باسم “عالم أسما“. والتي أصبحت إحدى أكثر المدوَّنات العربية نشاطاً. في أوائل 2016 أعدت ترتيتها وتسميتها إلى مدونة أسما قدح. بعد أن اتخذت لها علامة تجارية مسجلة. أركّز في المدونة بشكل كبير حالياً على السفر، وتحسين أساليب الحياة. أصبحت منذ ذلك الحين مرجعاً للكثير من المسافرين العرب. بقرّاء ومتابعين عبر القارات الخمس تتزايد أعدادهم كل يوم. أكتب كذلك لعدد من الجهات الحكومية الماليزية، والآسيوية فيما يتعلق بالمسافر العربي. وأتعاون مع مجموعة من الشركات والعلامات التجارية في مجال السفر. مع تقديم نصائح واستشارات للمسافرين فيما يخص ترتيب رحلاتهم. وبالطبع حجز أفضل الفنادق وبرامج السفر.

أنشأت مدونة أسما قدح لإلهام المسافرين. هناك مَن لا يملكون الكثير من الوقت أو المال. أكتب من خلالها تجربتي الشخصية لكل وجهة أزورها كما هي. بدلاً من الصورة السياحية النمطية. فيما أقدم استشارات ونصائح عن ماليزيا والدول التي أزورها للقراء والمسافرين العرب.

مدونة أسما قدح

أقدم لقرّائي أجوبة للكثير من التساؤلات التي تطرأ على أذهانهم خلال الترتيب لرحلاتهم. أين يمكنهم التوفير، وأين يفضل لهم الصرف ببذخ. وذلك لضمان حصولهم على تجارب سفر مدهشة. من خلال العمل المكثف والجهد المتواني؛ أصبحت مدونة أسما قدح من أشهر المدونات العربية المتخصصة في السياحة والسفر. كما أنها مرجع للكثير من المسافرين إلى جنوب شرق آسيا، لاسيّما ماليزيا.

السفر كأسلوب حياة. بمعنى حرفي: حياة كاملة من السفر دون توقف!

أعيش هذا النمط من الحياة الآن، لأن السفر حول العالم هو حلمي منذ الطفولة. هناك هدف وحيد في الحياة: زيارة كل دولة يمكنني دخولها. جواز سفري الماليزي يتيح لي زيارة 160 دولة حول العالم. وهذا ما أريد تحقيقه. ولست في عجلة من أمري. سأكون ممتنة للحياة إن استطعت إتمام هذه المهمة. لمَ هذا الشغف؟ لم لا! أحب التعرف على ثقافات الآخرين وعاداتهم. أحب تذوق الأطعمة المطهوّة من خيرات تلك الأرض. وأحب أن أرى كل شيء بعينيّ. ثم ماذا؟ لم أقرر بعد.
يمكن تصنيف أسلوبي في السفر بأنه يجمع بين المغامرة والاستجمام معاً. أحب السفر على طريقة أهل البلاد نفسها. أستقل حافلاتهم، وآكل من أكلهم، وأنام في قراهم. في المقابل، أمارِس هواياتي في السباحة مع الشعب المرجانية، والسلاحف، وأسماك القرش. أفعل كل ذلك بينما أعطي وقتاً كافياً للعمل المستقل. ففي النهاية، أنا رحّالة رقمية!

×× اقرأ هذه التدوينة لتعرف كيف بدأت الترحال والسفر كأسلوب حياة ××

أعتقد أن مسمى “الرحالة الرقميون” هو الترجمة الأفضل لأسلوب حياة Digital Nomad. وهم ببساطة مَن يستخدمون التكنولوجيا ويطوّعونها لإنجاز أعمالهم. يتم ذلك عبر العمل عن بُعد. سواءً كان ذلك من مسكنهم، أو المقهى المجاور، أو حتى خلال تنقلهم. وذلك بدلاً من إنجاز كل المهام المطلوبة في مكان العمل الثابت. الرحالة الرقميون كذلك رواد أعمال ومهنيون. وغالباً ما يكون مالكين لأعمالهم. فمنهم صانعوا المحتوى، مدوّنين (كما أفعل هنا)، أو ينتجون مقاطع مرئية لرحلاتهم. ومنهم مطوّري البرمجيات، والمصممين، وحتى المترجمين والممرضين. تتنوع المجالات حسب اهتمام الفرد وقدرته على العمل أينما كان.

أسما قدح.. مدونة. ورحّالة رقمية!

بدأت حياتي كرحّالة رقمية مع بداية سفري المتكرر منذ عام 2016. وعمِلت على أساسه مع الكثير من الجهات والشركات الماليزية في صناعة السياحة في ماليزيا وخارجها. إضافة إلى ذلك أقدم محتوى لعملائي فيما يخص السياحة والقمار وأنماط الحياة. إلى جانب الترجمة.

كنت أتنقل في ماليزيا ومناطقها حسب ما يُطلب مني. تتراوح المدة مابين 3-14 يومأ حسب حجم العمل، أو الجهة التي أزورها. فالجهات الحكومية والشركات التي تعاونت معها كانت تريد مني تجربة العيش في جنباتها. وهذا أمر طبيعي بالتأكيد! خاصة وأن ذلك يعني تجربة أطباق معينة معروفة لدى تلك المنطقة فقط. أو تجربة العيش لدى قبيلة معينة. في المقابل، كنت أذهب في رحلات قصيرة، إما مع الصغيرين أو وحدي. يعود ذلك بالطبع إلى جدولنا نحن الثلاثة.

حالياً، أسافِر بشكل مستمر.

ليس لديّ مكان معين أستقر أو أقيم فيه. حتى بيتي وممتلكاتي في ماليزيا ما عادت لي. لكنني في المقابل أتأنّى في كل دولة أزورها. أقيم فيها حسب ما تسمح لي به تأشيرة الدخول المجانية. وأتخذ في كل دولة محطات أقيم فيها حسب حاجتي وحاجة المكان. أطول مدة أقمت فيها حتى الآن كانت “دالات” في وسط فيتنام، حيث قضيت أسبوعين كاملين. وأقصرها كانت ليلتين في مدينة “هوي آن” في فيتنام. وطوال مدة إقامتي في ماليزيا كنت أسعى إلى السفر إلى البلدان المجاورة لأيام قليلة. رحلات هنا وهناك بطرق تلقائية ودون تخطيط مسبق. ولم يكن ذلك كافياً بالنسبة لي. لذلك آثرت الإقامة المطولة في كل دولة أريد استكشافها بشكل حقيقي. وبعيداً عن النمط السياحي المعتاد.

لأني أحب أن أكون حرة! تركت أسلوب حياتي القديم لأسافر أينما استطعت. أعيش الحياة التي كنت أحلم بها دائماً، بينما أعمل عن بُعد. أسافر لأنني أريد أن أعيش حياة لا أندم على أي لحظة منها حين أموت. أسافر لأرى، وأتنفس، و.. لأعيش. أسافِر، لأن أنتوني بوردين (مُلهمي الأول) كان يقول:

“عندما تعيش في هذه الحياة وهذا العالم، فإنك تغير الأشياء قليلاً، إنك تترك علامات خلفك، مهما كانت صغيرة. وفي المقابل، تترك الحياة -والسفر- علامات عليك. في معظم الوقت، فإن تلك العلامات -على جسمك أو على قلبك- جميلة.”

الرحلات المموّلة:

تتكفّل بعض الجهات الترويجية للسياحة والشركات السياحية بتمويل رحلاتي. قد يكون تمويلاً كاملاً برحلات الطيران والإقامة وغيرها. وبعضها يكون تمويلها جزئياً، يقتصر مثلاً على الإقامة والجولات السياحية. يعود ذلك بالطبع إلى الاتفاقية التي تحدث بيننا ومدّة إقامتي في كل رحلة.

العمل الحر الكترونياً: 

تمكّنت من خلال عملي ادّخار بعضٍ من المال ليكون حجر الأساس لهذه الرحلة. في المقابل، أقدّم خدماتٍ الكترونية تشمل: الترجمة، التدقيق النصي، وصناعة المحتوى الكتابي. إضافة إلى تقديم الاستشارات في المجال السياحي وترتيب الرحلات السياحية. يمكنك طلب أي من هذه الخدمات على هذا الرابط.

العمل التطوعي:

أعتمد على هذا النوع من العمل كجانب غير أساسي. أقدم من خلاله خدماتٍ غير الكترونية لجهات متخصصة في السياحة والطبيعة. يأتي ذلك تعزيزاً لحبي لهذين المجالين معاً. وبدأت من خلاله كذلك حملة خاصة لتنظيف الشواطئ في إندونيسيا والفلبين.

حتى لا أنسى!

أدوّن لأوثق حياتي. أشياء كثيرة -رائعة وسيئة- تحدث في حياتي كل يوم. ولأنني كنت أدقق في كل التفاصيل المتعلقة بحياتي. أصبحت أحمِل في جعبتي الكثير. ثم.. حدث وأن أصبحت أنسى أكثر مما أتذكر. ذاكرتي مليئة بوجوه مَن ألتقيهم. مليئة بالمغامرات والأفكار التي بدأتُ في نسيان الكثير منها. لذلك كان التدوين ملجئي دائماً. أضف إلى أنني أريد أن أسجّل ما يمرّ في حياتي والرحلات التي أقوم بها. ولا يمكنني الاعتماد على الورق بالطبع بينما أنا رحّالة رقمية! لذلك، ولدت مدونة عالم أسما في 2007. ثم تحوّل إلى مدونة أسما قدح،  لتكون مدونة متخصصة في السفر وأنماط الحياة.

لأكون سبباً في إلهامك!

أدوّن لأنني أريد مساعدة وإلهام الآخرين بقصتي. اعلم جيداً أنك حين تتبع شغفك في الحياة، فإنك تعطي نفسك حياة أفضل. وهو أفضل قرار تتخذه في حياتك. أريد أن أعرّف الناس بأن حياة الترحال ممكنة بشكل كبير. مهما كانت ظروفك الحيوية. لم أكن أعيش في ظروف حياة مرفّهة دائماً طوال حياتي. لكنني كرّست سنين عملي الأخيرة لتحقيق هذا الحلم. ولأعيش حريّتي وحياتي كما أريد. إنها ليست معجزة. فعلها قبلي آخرون. ويمكنك أن تفعلها أنت أيضاً!. اقرأ تجربتي عن حياة الترحال، هنا.

لأنني أحب الكتابة

بدأت أتمرّن على الكتابة مذ كنت في الثالثة عشر. أنقذتني الكتابة حينها لأتغلّب على حزن فقد والدي. لست خطابية أو رسامة. أفكاري تتسلسل أفضل حينما أكون وحدي، أكتب. والآن، أكتب لأنه -مع السفر- متنفسي، وطريقتي في التحدث مع العالم. ولأساهم في صناعة محتوى عربي موثوق فيه. محتوى مختصص بالسفر يمكن الاعتماد عليه. بعيداً عن المعلومات المكررة، والخاطئة.

نصائح تساعد على التوفير خلال السفر

نصائح تساعد على التوفير خلال السفر

التوفير خلال السفر من أكثر الأمور المهمة التي يجب عدم إغفالها. ليس فقط لمجرد زيارة أكثر الأماكن السياحية خلال رحلتك. ولكن، لاستمرار السفر أطول فترة ممكنة على الأقل. فهناك الكثير من العناصر المهمة للسفر بطريقة مستدامة مالياً، مثل: كسب المال خلال السفر، وإدارة تلك النقود، والحفاظ على أموالك آمنة. وبالطبع توفير المال على أكثر الجوانب تكلفة السفر على الميزانية: الرحلات الجوية والإقامة. ولكن ماذا عن كل الأمور الأخرى التي تنفق عليها أثناء السفر؟ بدءاً من الوجبات اليومية، إلى الجولات السياحية، وركوب سيارة الأجرة، والمياه المعبأة... الخ. هناك الكثير من الطرق المختلفة التي يستنفد بها السفر أموالك. ولهذا، سيكون من المفيد[…]
ألمانيا: مدينة ريغنسبورغ الآتية من القرون الوسطى

ألمانيا: مدينة ريغنسبورغ الآتية من القرون الوسطى

يصفها البعض بأنها "مدينة الشمال الإيطالي"، ويفضل آخرون وصف ريغنسبورغ بأنها "معجزة العصور الوسطى لألمانيا". الوصف الأخير، هو ما أميل له في الحقيقة. وهو ما كنت أبحث عنه في المدن التي زرتها مؤخراً في ألمانيا. ريغنسبورغ ببساطة مدينة أحبها وأحب أن أكون فيها!. ما الذي أحببته في ريغنسبورغ بشكل عام، تعتبر ريغنسبورغ من أفضل مدن العصور الوسطى التي تم الحفاظ عليها في ألمانيا. تقع في أقصى شمال نهر الدانوب. لها سحر خاص يجذبني للمشي فيها طوال اليوم، خاصة وأنها عاصرت حقبتين من التاريخ. فيما تأثر معمارها بالشمال الإيطالي في جبال الألب. ليُنتِج معالم سياحية شهيرة مثل بورتا برايتوريا، وبوابة رومان[…]
ألمانيا: حديقة الغابة البافارية الطبيعية

ألمانيا: حديقة الغابة البافارية الطبيعية

كانت حديقة الغابة البافارية الطبيعية إحدى المناطق الجميلة التي حرصت على زيارتها. اخترنا يوماً هادئاً، بلا رياح، وبدون أمطار على الأقل. كانت الأجواء مناسبة كذلك باعتبارها نهاية الشتاء وبداية الربيع. هذا الوقت من العام يعني لي شيئاً واحداً؛ الكثير من فرص المشي الطويل!. وهذا ما يجعلني أستمتع بشكل كبير بالأجواء في الخارج، مع نسمات الهواء المنعِشة. الكثير من المشي المتباطئ، والكثير من المتعة في غاباتٍ طبيعية. هناك أجزاء منها مغطاة بالثلوج التي لم تذب تماماً، وهذا ما جعلها مذهلة أكثر! أذكر أنني استيقظت ذلك اليوم مبكراً لأستعد. كنت أخشى أن تمطر في آخر اليوم ولا أستمتع كفاية. ناهيك عن غرابة[…]
تعلم لغات جديدة بنفسك وبأقل التكاليف

تعلم لغات جديدة بنفسك وبأقل التكاليف

هل تعلم أن أحد أحلامي هو أن أتقن لغاتٍ متعددة؟ نعم، أجيد الآن 4 لغاتٍ، لكنني أطمح إلى عددٍ أكبر من ذلك. إنه ليس مجرد شيء "رائع" وداعم مقوٍ للعقل، ولكنه أيضاً "قوة" لا تقدر بثمن، وستثبت أنها مفيدة للغاية في السفر والحياة بشكل عام. هناك في الواقع الكثير من النقاش يدور حول عدد اللغات التي يحتاج شخص ما أن يجيدها قبل أن يُطلق عليه مُتقن متعدد اللغات. يقول البعض ما لا يقل عن ثلاثة، بينما يقول معظمهم 6 على الأقل. وشخصياً، أعتقد أن العدد 5 على الأقل عدد جيّد لهذا اللقب "المحترم". فيما أطمح أنا إلى إتقان كاملٍ لسبع لغات[…]
ألمانيا: ميونخ والمناطق السياحية فيها

ألمانيا: ميونخ والمناطق السياحية فيها

ميونخ المدينة التي رأيتها تعج بكافة التناقضات. على جانب منها، حدائق وجلسات هادئة، خاصة أيام الآحاد. وعلى أطراف أخرى زحام وسيارات أشبه بالمتوقفة في الطرق الرئيسية. ثم متاحف تاريخية وفنية، وأحياناً متاحف لكل شيء، أينما وقع نظرك. كان هذا التنوع الغريب مربِكاً لي في البداية، حتى اعتدت على تكرار زيارتها لأسباب مختلفة. هناك دائماً سبب لزيارتها، وإن كنت أحاول تفادي ذلك قدر الإمكان. يشفع لي قربها النسبي من بيتي في "تونشتِن". وهذا ما أفضّله عادة في اختيار أي مسكن، سواءً في ماليزيا أو هنا.. ×× اطّلع على: أوروبا: تجربة العيش في الريف الألماني ×× كيف تتنقل في ميونخ بأقل تكلفة؟[…]
أوروبا: تجربة العيش في الريف الألماني

أوروبا: تجربة العيش في الريف الألماني

قررت قضاء فترة طويلة هذه المرة في أرياف أوروبا بعد ستة أشهر من التنقل في جنوب شرق آسيا. لم يكن هذا الأمر ضمن ترتيباتي الأساسية حين قررت ترك كوالالمبور، لكنني لم أكن كذلك معارضة لهذه التغيرات. اخترت بلدة موسبورغ (Moosburg)، والتي تبعد حوالي ساعة عن ميونخ، في مقاطة بفاريا الألمانية. خلف البيت غابة واسعة، ومزارع للفاكهة والخضار الموسمية. امتدت فترة إقامتي هناك من آواخر فبراير، وحتى آخر شهر مايو 2019. والذي يعني ببساطة نهاية فصل الشتاء وبداية فصل الربيع. لا أعرف إن كانت تلك الفترة مثالية لزيارة ألمانيا بشكل عام. لكنها كانت الفترة الأفضل لي للإقامة في بيتنا هناك، بدلاً[…]
موقع بوك أواي (Bookaway) لحجز تذاكر الحافلات والمواصلات

موقع بوك أواي (Bookaway) لحجز تذاكر الحافلات والمواصلات

أحرص بشكل كبير على خلال ترتيبات السفر على الحجز المسبق للفنادق، تذاكر الحافلات أو القطارات والمواصلات بشكل عام. لذلك كنت أعتمِد على المواقع التي تسهّل علي هذه المهمة، مثل موقع بوك أواي (Bookaway) لحجز تذاكر الحافلات والمواصلات. فخلال سفري العام الماضي ما بين الدول الآسيوية، وهذا العام في أوروبا، حرصت على إتمام حجزي بوقتٍ كافٍ قبل يوم السفر. خاصة وأن الكثير من الرحلات تقع ضمن المسارات السياحية المعروفة، وقد يتسبب ذلك في عدم توفر تذاكر الحافلات خلال إجازة الأسبوع مثلاً. لماذا أفضِّل موقع بوك أواي (Bookaway) لأسباب كثيرة، أهمها أن الموقع يتيح للمسافرين العثور على تذاكر النقل والحافلات ومقارنتها، ثم[…]
الثامنة والثلاثون من العمر يا أمبيرتو

الثامنة والثلاثون من العمر يا أمبيرتو

أهلاً يا عزيزي! إنها الثامنة والثلاثون إذن!. أليس الطقس جميل هذه الأيام؟ على الأقل هنا، حيث أقضي هذا الشهر في سانداكان هرباً من أجواء كوالالمبور الخانقة. مقدمة غير موفقة؟ اممم. أعلم. يحدث هذا كثيراً حينما لا أعرف ما الذي عليّ قوله في الحقيقة. أعلم أيضاً أنك ستعاتبني لأننا لم نتحدث كثيراً مؤخراً. لن أحاول أبداً في سرد الأعذار كما لو أنها أسباب حقيقية. ولن أتعذّر بأن أقول لك أنني كنت مرهقة ومتعبة على شتى المستويات. لكنني سأعترف برغبتي الحقيقية في الكتابة إليك مراتٍ كثيرة، ولم أفعل. لأنني كنت جبانة في أوقاتٍ كثيرة، ولأن الاكتئاب حينها كان يتلبّسني كرداءٍ ضيق خانقٍ[…]
متطلبات تأشيرة السفر: طريقة استخراج تأشيرة شينغن

متطلبات تأشيرة السفر: طريقة استخراج تأشيرة شينغن

بعد التنقل ما بين مواقع السفر، تبيّن لي أن تأشيرة شنغن من أكثر الأمور المحيّرة للمسافر. ولهذا أردت تخصيص هذه التدوينة لشرح ما وجدته من معلوماتٍ مفيدة في هذا الأمر. بدأت هذا العام رحلة تنقلاتي مابين 3 دول أوروبية. وهي المرة الأولى التي أمكث فيها فترة طويلة كهذه، عكس المرات السابقة التي كنت أزور فيها ويلز، بريطانيا عدة مرات في السنة. المختلِف هذه المرة أنها ستكون زيارات مطوّلة ومتكررة خلال العام. مع استقرار شبه رسمي في بلدة صغيرة تبعد حوالي الساعة عن ميونخ. تنويه: قبل أن أبدأ في شرح وسائل استخراج تأشيرة شنغن، أريد التنويه إلى أن جواز سفري الماليزي[…]
حقيبة السفر لشتاء وربيع أوروبا

حقيبة السفر لشتاء وربيع أوروبا

أوروبا لها استعدادتها الخاصة بالطبع، وهذا يعني لي حقيبة سفر مناسبة. يشتمل هذا الأمر طبعاً اختلافاتٍ طفيفة فيما سأحمله معي خلال تواجدي في أوروبا. بدءاً من الملابس والأحذية التي عليها أن تناسب الطقس، والأنشطة التي سأقوم بها هناك. وهي عادة بدأتها بعد تكرار سفري منذ خمس سنوات تقريباً، حتى وإن كانت المناخات غير مختلفة عن ماليزيا. السبب الرئيسي في ذلك هو ان اكون مستعدة للسفريات المفاجئة مثلاً. وفي حالاتٍ أخرى انشغالي قبل رحلة خططت لها خلال نهاية الأسبوع، خاصة وأن رحلاتي في السنوات الماضية كانت برفقة الصغيرين. لمساعدتك في تجهيز حقيبة سفرك، أعددت قائمة يمكنك تحميلها وطباعتها (من هنا)، أو[…]
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11
دليل ماليزيا
نصائح للسفر
الدول الآسيوية
مراجع للسفر
الدول الأوروبية
حياة أفضل
%d مدونون معجبون بهذه: