رحّالة ماليزية نهِمة. مدونة، كاتبة محتوى، ومترجمة.

بدأت الكتابة كمدوِّنة منذ عام 2007. مدونتي الأولى التي كانت باسم “عالم أسما“. والتي أصبحت إحدى أكثر المدوَّنات العربية نشاطاً. في أوائل 2016 أعدت ترتيتها وتسميتها إلى مدونة أسما قدح. بعد أن اتخذت لها علامة تجارية مسجلة. أركّز في المدونة بشكل كبير حالياً على السفر، وتحسين أساليب الحياة. أصبحت منذ ذلك الحين مرجعاً للكثير من المسافرين العرب، بقرّاء ومتابعين عبر القارات الخمس تتزايد أعدادهم كل يوم. أكتب كذلك لعدد من الجهات الحكومية الماليزية، والآسيوية فيما يتعلق بالمسافر العربي. وأتعاون مع مجموعة من الشركات والعلامات التجارية في مجال السفر. مع تقديم نصائح واستشارات للمسافرين فيما يخص ترتيب رحلاتهم. وبالطبع حجز أفضل الفنادق وبرامج السفر.

أنشأت مدونة أسما قدح لإلهام المسافرين. هناك مَن لا يملكون الكثير من الوقت أو المال. أكتب من خلالها تجربتي الشخصية لكل وجهة أزورها كما هي. بدلاً من الصورة السياحية النمطية. فيما أقدم استشارات ونصائح عن ماليزيا والدول التي أزورها للقراء والمسافرين العرب.

مدونة أسما قدح

أقدم لقرّائي أجوبة للكثير من التساؤلات التي تطرأ على أذهانهم خلال الترتيب لرحلاتهم. أين يمكنهم التوفير، وأين يفضل لهم الصرف ببذخ. وذلك لضمان حصولهم على تجارب سفر مدهشة. من خلال العمل المكثف والجهد المتواني؛ أصبحت مدونة أسما قدح من أشهر المدونات العربية المتخصصة في السياحة والسفر. كما أنها مرجع للكثير من المسافرين إلى جنوب شرق آسيا، لاسيّما ماليزيا.

السفر كأسلوب حياة. بمعنى حرفي: حياة كاملة من السفر دون توقف!

أعيش هذا النمط من الحياة الآن، لأن السفر حول العالم هو حلمي منذ الطفولة. هناك هدف وحيد في الحياة: زيارة كل دولة يمكنني دخولها. جواز سفري الماليزي يتيح لي زيارة 160 دولة حول العالم. وهذا ما أريد تحقيقه. ولست في عجلة من أمري. سأكون ممتنة للحياة إن استطعت إتمام هذه المهمة. لمَ هذا الشغف؟ لم لا! أحب التعرف على ثقافات الآخرين وعاداتهم. أحب تذوق الأطعمة المطهوّة من خيرات تلك الأرض. وأحب أن أرى كل شيء بعينيّ. ثم ماذا؟ لم أقرر بعد.
يمكن تصنيف أسلوبي في السفر بأنه يجمع بين المغامرة والاستجمام معاً. أحب السفر على طريقة أهل البلاد نفسها. أستقل حافلاتهم، وآكل من أكلهم، وأنام في قراهم. في المقابل، أمارِس هواياتي في السباحة مع الشعب المرجانية، والسلاحف، وأسماك القرش. أفعل كل ذلك بينما أعطي وقتاً كافياً للعمل المستقل. ففي النهاية، أنا رحّالة رقمية!

×× اقرأ هذه التدوينة لتعرف كيف بدأت الترحال والسفر كأسلوب حياة ××

أعتقد أن مسمى “الرحالة الرقميون” هو الترجمة الأفضل لأسلوب حياة Digital Nomad. وهم ببساطة مَن يستخدمون التكنولوجيا ويطوّعونها لإنجاز أعمالهم. يتم ذلك عبر العمل عن بُعد. سواءً كان ذلك من مسكنهم، أو المقهى المجاور، أو حتى خلال تنقلهم. وذلك بدلاً من إنجاز كل المهام المطلوبة في مكان العمل الثابت. الرحالة الرقميون كذلك رواد أعمال ومهنيون. وغالباً ما يكون مالكين لأعمالهم. فمنهم صانعوا المحتوى، مدوّنين (كما أفعل هنا)، أو ينتجون مقاطع مرئية لرحلاتهم. ومنهم مطوّري البرمجيات، والمصممين، وحتى المترجمين والممرضين. تتنوع المجالات حسب اهتمام الفرد وقدرته على العمل أينما كان.

أسما قدح.. مدونة. ورحّالة رقمية!

بدأت حياتي كرحّالة رقمية مع بداية سفري المتكرر منذ عام 2016. وعمِلت على أساسه مع الكثير من الجهات والشركات الماليزية في صناعة السياحة في ماليزيا وخارجها. إضافة إلى ذلك أقدم محتوى لعملائي فيما يخص السياحة والقمار وأنماط الحياة. إلى جانب الترجمة.

كنت أتنقل في ماليزيا ومناطقها حسب ما يُطلب مني. تتراوح المدة مابين 3-14 يومأ حسب حجم العمل، أو الجهة التي أزورها. فالجهات الحكومية والشركات التي تعاونت معها كانت تريد مني تجربة العيش في جنباتها. وهذا أمر طبيعي بالتأكيد! خاصة وأن ذلك يعني تجربة أطباق معينة معروفة لدى تلك المنطقة فقط. أو تجربة العيش لدى قبيلة معينة. في المقابل، كنت أذهب في رحلات قصيرة، إما مع الصغيرين أو وحدي. يعود ذلك بالطبع إلى جدولنا نحن الثلاثة.

حالياً، أسافِر بشكل مستمر.

ليس لديّ مكان معين أستقر أو أقيم فيه. حتى بيتي وممتلكاتي في ماليزيا ما عادت لي. لكنني في المقابل أتأنّى في كل دولة أزورها. أقيم فيها حسب ما تسمح لي به تأشيرة الدخول المجانية. وأتخذ في كل دولة محطات أقيم فيها حسب حاجتي وحاجة المكان. أطول مدة أقمت فيها حتى الآن كانت “دالات” في وسط فيتنام، حيث قضيت أسبوعين كاملين. وأقصرها كانت ليلتين في مدينة “هوي آن” في فيتنام. وطوال مدة إقامتي في ماليزيا كنت أسعى إلى السفر إلى البلدان المجاورة لأيام قليلة. رحلات هنا وهناك بطرق تلقائية ودون تخطيط مسبق. ولم يكن ذلك كافياً بالنسبة لي. لذلك آثرت الإقامة المطولة في كل دولة أريد استكشافها بشكل حقيقي. وبعيداً عن النمط السياحي المعتاد.

لأني أحب أن أكون حرة! تركت أسلوب حياتي القديم لأسافر أينما استطعت. أعيش الحياة التي كنت أحلم بها دائماً، بينما أعمل عن بُعد. أسافر لأنني أريد أن أعيش حياة لا أندم على أي لحظة منها حين أموت. أسافر لأرى، وأتنفس، و.. لأعيش. أسافِر، لأن أنتوني بوردين (مُلهمي الأول) كان يقول:

“عندما تعيش في هذه الحياة وهذا العالم، فإنك تغير الأشياء قليلاً، إنك تترك علامات خلفك، مهما كانت صغيرة. وفي المقابل، تترك الحياة -والسفر- علامات عليك. في معظم الوقت، فإن تلك العلامات -على جسمك أو على قلبك- جميلة.”

الرحلات المموّلة:

تتكفّل بعض الجهات الترويجية للسياحة والشركات السياحية بتمويل رحلاتي. قد يكون تمويلاً كاملاً برحلات الطيران والإقامة وغيرها. وبعضها يكون تمويلها جزئياً، يقتصر مثلاً على الإقامة والجولات السياحية. يعود ذلك بالطبع إلى الاتفاقية التي تحدث بيننا ومدّة إقامتي في كل رحلة.

العمل الحر الكترونياً: 

تمكّنت من خلال عملي ادّخار بعضٍ من المال ليكون حجر الأساس لهذه الرحلة. في المقابل، أقدّم خدماتٍ الكترونية تشمل: الترجمة، التدقيق النصي، وصناعة المحتوى الكتابي. إضافة إلى تقديم الاستشارات في المجال السياحي وترتيب الرحلات السياحية. يمكنك طلب أي من هذه الخدمات على هذا الرابط.

العمل التطوعي:

أعتمد على هذا النوع من العمل كجانب غير أساسي. أقدم من خلاله خدماتٍ غير الكترونية لجهات متخصصة في السياحة والطبيعة. يأتي ذلك تعزيزاً لحبي لهذين المجالين معاً. وبدأت من خلاله كذلك حملة خاصة لتنظيف الشواطئ في إندونيسيا والفلبين.

حتى لا أنسى!

أدوّن لأوثق حياتي. أشياء كثيرة -رائعة وسيئة- تحدث في حياتي كل يوم. ولأنني كنت أدقق في كل التفاصيل المتعلقة بحياتي. أصبحت أحمِل في جعبتي الكثير. ثم.. حدث وأن أصبحت أنسى أكثر مما أتذكر. ذاكرتي مليئة بوجوه مَن ألتقيهم. مليئة بالمغامرات والأفكار التي بدأتُ في نسيان الكثير منها. لذلك كان التدوين ملجئي دائماً. أضف إلى أنني أريد أن أسجّل ما يمرّ في حياتي والرحلات التي أقوم بها. ولا يمكنني الاعتماد على الورق بالطبع بينما أنا رحّالة رقمية! لذلك، ولدت مدونة عالم أسما في 2007. ثم تحوّل إلى مدونة أسما قدح،  لتكون مدونة متخصصة في السفر وأنماط الحياة.

لأكون سبباً في إلهامك!

أدوّن لأنني أريد مساعدة وإلهام الآخرين بقصتي. اعلم جيداً أنك حين تتبع شغفك في الحياة، فإنك تعطي نفسك حياة أفضل. وهو أفضل قرار تتخذه في حياتك. أريد أن أعرّف الناس بأن حياة الترحال ممكنة بشكل كبير. مهما كانت ظروفك الحيوية. لم أكن أعيش في ظروف حياة مرفّهة دائماً طوال حياتي. لكنني كرّست سنين عملي الأخيرة لتحقيق هذا الحلم. ولأعيش حريّتي وحياتي كما أريد. إنها ليست معجزة. فعلها قبلي آخرون. ويمكنك أن تفعلها أنت أيضاً!. اقرأ تجربتي عن حياة الترحال، هنا.

لأنني أحب الكتابة

بدأت أتمرّن على الكتابة مذ كنت في الثالثة عشر. أنقذتني الكتابة حينها لأتغلّب على حزن فقد والدي. لست خطابية أو رسامة. أفكاري تتسلسل أفضل حينما أكون وحدي، أكتب. والآن، أكتب لأنه -مع السفر- متنفسي، وطريقتي في التحدث مع العالم. ولأساهم في صناعة محتوى عربي موثوق فيه. محتوى مختصص بالسفر يمكن الاعتماد عليه. بعيداً عن المعلومات المكررة، والخاطئة.

الثامنة والثلاثون من العمر يا أمبيرتو

الثامنة والثلاثون من العمر يا أمبيرتو

أهلاً يا عزيزي! إنها الثامنة والثلاثون إذن!. أليس الطقس جميل هذه الأيام؟ على الأقل هنا، حيث أقضي هذا الشهر في سانداكان هرباً من أجواء كوالالمبور الخانقة. مقدمة غير موفقة؟ اممم. أعلم. يحدث هذا كثيراً حينما لا أعرف ما الذي عليّ قوله في الحقيقة. أعلم أيضاً أنك ستعاتبني لأننا لم نتحدث كثيراً مؤخراً. لن أحاول أبداً في سرد الأعذار كما لو أنها أسباب حقيقية. ولن أتعذّر بأن أقول لك أنني كنت مرهقة ومتعبة على شتى المستويات. لكنني سأعترف برغبتي الحقيقية في الكتابة إليك مراتٍ كثيرة، ولم أفعل. لأنني كنت جبانة في أوقاتٍ كثيرة، ولأن الاكتئاب حينها كان يتلبّسني كرداءٍ ضيق خانقٍ[…]
متطلبات تأشيرة السفر: طريقة استخراج تأشيرة شينغن

متطلبات تأشيرة السفر: طريقة استخراج تأشيرة شينغن

بعد التنقل ما بين مواقع السفر، تبيّن لي أن تأشيرة شنغن من أكثر الأمور المحيّرة للمسافر. ولهذا أردت تخصيص هذه التدوينة لشرح ما وجدته من معلوماتٍ مفيدة في هذا الأمر. بدأت هذا العام رحلة تنقلاتي مابين 3 دول أوروبية. وهي المرة الأولى التي أمكث فيها فترة طويلة كهذه، عكس المرات السابقة التي كنت أزور فيها ويلز، بريطانيا عدة مرات في السنة. المختلِف هذه المرة أنها ستكون زيارات مطوّلة ومتكررة خلال العام. مع استقرار شبه رسمي في بلدة صغيرة تبعد حوالي الساعة عن ميونخ. تنويه: قبل أن أبدأ في شرح وسائل استخراج تأشيرة شنغن، أريد التنويه إلى أن جواز سفري الماليزي[…]
حقيبة السفر لشتاء وربيع أوروبا

حقيبة السفر لشتاء وربيع أوروبا

أوروبا لها استعدادتها الخاصة بالطبع، وهذا يعني لي حقيبة سفر مناسبة. يشتمل هذا الأمر طبعاً اختلافاتٍ طفيفة فيما سأحمله معي خلال تواجدي في أوروبا. بدءاً من الملابس والأحذية التي عليها أن تناسب الطقس، والأنشطة التي سأقوم بها هناك. وهي عادة بدأتها بعد تكرار سفري منذ خمس سنوات تقريباً، حتى وإن كانت المناخات غير مختلفة عن ماليزيا. السبب الرئيسي في ذلك هو ان اكون مستعدة للسفريات المفاجئة مثلاً. وفي حالاتٍ أخرى انشغالي قبل رحلة خططت لها خلال نهاية الأسبوع، خاصة وأن رحلاتي في السنوات الماضية كانت برفقة الصغيرين. لمساعدتك في تجهيز حقيبة سفرك، أعددت قائمة يمكنك تحميلها وطباعتها (من هنا)، أو[…]
الغاية من السفر الفردي

الغاية من السفر الفردي

إحدى أكبر التحديات التي تواجه السفر الفردي هي اتخاذ قرار بحجز رحلتك وحزم حقائبك. هناك الكثير من التصورات المسبقة التي يعتقدها الكثيرون حول السفر الفردي. ولكنه -وحسب تجربتي الحالية- مختلف تماماً عما يتخيله معظم الناس. مجموعة من تلك التصورات تتعلق بنا نحن فقط، الإناث. لا يمكنني إخبارك عن عدد المرات التي سُئلت فيها "ألا تخافين؟"، "هل الأمر آمن؟". وعليّ حينها أن أسرد الكثير من الأسباب. أو على الأقل تطمين والدتي والتأكيد بأن هناك أصدقاء ينتظرونني في مكانٍ ما. نعم، قد أكون كاذبة -أحياناً- في هذه النقطة. لكنه أفضل من أجعل سيّدة فاضلة تقلق عليّ فيما أمارس حياة طبيعية. قبل أن[…]
إندونيسيا: جزر راجا أمبات، بابوا الغربية

إندونيسيا: جزر راجا أمبات، بابوا الغربية

قضيت أكثر عمري وربما كله في المدن مابين مكة وكوالالمبور، لا جديد في ذلك. وإن قرأت مدونتي من قبل، فستعرف أنني ما عدت أطيق هذه الحياة المدنية. لذلك؛ أركز في وجهات رحلاتي على المناطق النائية. أو ما أسميه: السفر في الطرق الأقل سفراً. يمكنك قراءة تدوينة كاملة عن الأسباب والقصص التي حدثت في هذه التدوينة. راجا أمبات لم تكن محتلفة عن ذلك. لماذا اخترت جزر راجا أمبات بعيداً عن ناطحات السحاب التي تحجب الرؤية، والأدغال الخرسانية المتراصة، والزحام السكاني، واللوحات الكهربائية المضيئة ليلاً، والضجيج المزعج الذي لا نهاية له، وجميع مضايقات المدن الحديثة. وجدت جنة عذراء، في أقصى شرق إندونيسيا.[…]
إندونيسيا: الحياة على الظهر السفينة

إندونيسيا: الحياة على الظهر السفينة

السفينة الإندونيسية.. كانت الحل الذي استطاع صديقي الروسي اقتراحه عليّ كبديل للرحلات الجوية الداخلية مرتفعة السعر في إندونيسيا. وكحلّ أخير بعد أن فشلت محاولاتنا في الإبحار من ميناء مكَاسار إلى ميناء سورونغ في بابوا الغربية بقارب خاص. لا أنكر أنني كنت مستاءة من عدم الإبحار. وأن ركوب سفينة كبيرة كهذه ليس بالأمر الممتع أبداً. لكنها كانت تجربة غنية، ومليئة بالأحداث التي مازلت أتذكّرها وكأنها كانت بالأمس. كيف بدأت هذه التجربة؟ إن كنت من المتابعين المستمرّين في المدونة، فستعلم أنني بدأت رحلاتي في إندونيسيا من سومطرة. قضيت فيها شهراً كاملاً تقريباً، تنقّلت فيها من شمالها إلى جنوبها. ثم أنهيتُ الجزء الأول[…]
ماليزيا: المناطق السياحية في ولاية سيلانغور

ماليزيا: المناطق السياحية في ولاية سيلانغور

إحدى أفضل الطرق لاستكشاف ماليزيا هي القيام برحلة برية! من المؤكد أن الرحلة نفسها ستكون ممتعة وربما تكتشف جانباً جديداً تماماً لها لم تعرفه من قبل. والأهم، لم تخبرك عنه أي شركة عربية أو موقع سياحي عربي. وسواء كنت تبحث عن خلفية مثالية لالتقاط صور مذهلة، أو ترغب في تذوق أطعمة جديدة، أو حتى القيام بأنشطة غير المعتادة، أو ترغب فقط في الهروب من حياة المدينة، ستتفاجأ من أن في ماليزيا كل تلك المناطق التي تستحق القيادة إليها. أو، ربما تكون مقيماً في كوالالمبور، واليوم إجازة رسمية في ماليزيا. ووِفقاً لتعريفي (ومعظم مَن يعيش هنا) أن الوقت مناسب لقضاء عطلة.[…]
الصحة أثناء السفر

الصحة أثناء السفر

حياتك غير مرتبة أثناء السفر. تسافر بشكل متكرر، أو أنك دائماً على سفر وترحال. تصعد وتنزل من الطائرة. وتغيير المناخ بشكل مستمر قد يجعل من الصعب الاعتناء بنفسك بشكل صحيح. هل تبدو تلك السيناريوهات مألوفة بالنسبة لك؟ إن السفر والانتقال من مكان إلى آخر عندما تشاء دون أي نوع من الالتزام والروتين الثابت هو السبب في أن الكثيرين يفضَلون حياة السفر. إنها مثيرة ومليئة بالمفاجآت. ومع ذلك، عندما يتعلق الأمر بأمر ما مثل صحتك، تصبح الأمور أصعب قليلاً. لذلك دعونا نتحدث عن كيفية العناية بنفسك وصحتك أثناء السفر. الصحة أثناء السفر قد تنسى جزءاً من روتينك اليومي حينما تكون مسافِراً.[…]
إندونيسيا: العاصمة جاكرتا ومنطقة باندونق

إندونيسيا: العاصمة جاكرتا ومنطقة باندونق

من المفترض أن تكون جاكرتا محطة سريعة للتوقف للقاء عدد من الأصدقاء. ومن ثمَّ المغادرة إلى كوالالمبور، بما أن تأشيرة سفري لا تزيد عن 30 يوماً. ولا يُصرّح لي تمديدها، أو الدفع لتأشيرة ستة أشهر في إندونيسيا. حسب ما ذكره لي القائمون في مكتب الجوازات حين وصلت ميدان. اختلف الأمر حين تأكدت رحلاتنا القادمة إلى بابوا الغربية، أقصى شرق إندونيسيا. ولأنني شعرت باكتفاء تام من سومطرة وكل منطقة فيها. وصلت سومطرة في الثامن والعشرين من نوفمبر. وأذكر أنني شعرت برغبة قوية مغادرتها في الأيام الأخيرة. لذلك قررنا مغادرتها في الثالث والعشرين من ديسمبر. ابتعنا تذكرة السفر ثلاثة أيام قبل مغادرة[…]
إندونيسيا: مدينة بوكيت تينقي

إندونيسيا: مدينة بوكيت تينقي

كنت في جزيرة سَموسير، التي تقع في بحيرة توبا، قبل أن أصِل إلى مدينة بوكيت تينقي. وكانت الأيام الأخيرة مطيرة بشكل يومي، شبه متواصل. عرفت من نشرات الأخبار أن هناك حوادث كثيرة في سومطرة نتيجة الانهيارات الأرضية. ناهيك عن فيضانات في بعض المناطق الأخرى نتيجة الأمطار الغزيرة المتواصلة. لكن معظم هذه المناطق كانت أبعد مما نحن فيه. نبّهتني كذلك سيدة المنزل التي سكنت لديها بأنه قد لا تغادر الكثير من الحافلات من منطقة بارابات. والتي في الأساس كان علي الوصول إليها بالقارب. هاتفت شركة الحافلات التي حجزت لديها، لكنهم أكّدوا لي عدم وجود أي مشاكل في الطريق. واعتمدت على تأكيدهم[…]
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12
دليل ماليزيا
نصائح للسفر
الدول الآسيوية
مراجع للسفر
الدول الأوروبية
حياة أفضل