ولاية قدح – ماليزيا

قررت خلال الشهر الماضي اصطحاب الصغيرين في رحلة قصيرة إلى ولاية Kedah شمال ماليزيا لقضاء إجازة منتصف العام مع والدتي التي تقضي إجازتها هناك من شهر أيضاً. وُجهتنا عبارة عن قرىً صغيرة عشت فيها خلال إجازاتنا الصيفية حين كنا نعود مع أمي، أو خلال إجازات الجامعة. تعتبر هذه الإجازة الأطول التي نقضيها هناك منذ عشر سنوات. ولأنهما ما عادا طفلين صغيرين، ولكل منهما شخصيته واهتماماته وخياراته الشخصية، كنت بحاجة إلى تهيئتهما لإجازة خارج الأمور التي اعتادوها (comfort zone) حتى لا تتعكّر مزاجاتنا، كما أنني أردت استغلال الرحلة في تعويدهما على أساليب أخرى للحياة التي اعتادوها. لذلك اتفقنا مسبقاً على بعضٍ من الأمور:

  • سنقضي جزءاً كبيراً من الإجازة بلا انترنت، وإن وُجِد فسيكون ضعيفاً جداً: كونهما طفلين كبقية جيلهما تدور حياتهما حول أجهزتهم الالكترونية والاتصال بشبكة واي-فاي جيدة، ولأنها الفترة الوحيدة التي يُسمَح لهما قضاء فترات أطول من اليوم على تلك الأجهزة. مجاهد (13 عاماً) تدور حياته الآن في مجموعة من الألعاب التي تتطلّب منه الاتصال بشبكة انترنت، وغالباً يكون متصلاً بأصدقائه في المدينة للعب. دانة (11 عاماً) أقل حدة من مجاهد في الألعاب، وغالباً ما يدور يومها حول مسلسلات كرتونبة أو مسلسلات للأطفال تشاهِدها على يوتيوب وبالطبع musically الذي نمّى جزءاً من حبها للقطات الفيديو والرقصات البسيطة.
  • يمكن وضع سماعات الأذن واللعب دون إزعاج الآخرين حين نكون في بيت العائلة الرئيسي فقط. فيما يمنع بتاتاً اللعب بالجوال حين نزور أقاربنا الأكبر سناً، خاصة إذا كانت زيارات قصيرة لا تتعدّى نصف ساعة. فين حين يُسمَح لهما اللعب (مع إغلاق صوت أجهزتهم) إذا كنا سنقضي وقتاً أطول أو لم يكن في ذلك البيت أطفال، وهو الأغلب.
  • نسيت أن أخبرهم أن أطفال القرية قد يكونون أقلّ حظاً منهما، فليس كل طفلٍ هناك بيده جهاز الكتروني يخصّه. احتجت إلى اقناعهما إما مشاركة الأطفال (وهو أمر سهل) أو ترك أجهزتهم والخروج للعب في الخارج (وهو الأصعب) حين زرنا عدداً من البيوت التي بها طفل أو اثنين أصغر منهما سناً.
  • لا يمكن الاعتراض على أي طبَق يُقدّم لنا، سنأكله إكراماً وإن لم يكن ضمن خياراتنا المفضلة، وإن كان مليئاً بالخضروات الورقية التي لا يفضّلونها. لم أجِد صعوبة كبيرة في هذا الأمر خاصة وأنهما اعتادا الأطباق المحلية.

ما الذي حدث خلال الرحلة؟

  • مرّ أول يومٍ بسلام، كون بيت خالي (بيت العائلة الرئيسي) في أطراف المدينة، وبطبيعة الحال متصل بشبكة انترنت جيدة.
  • في اليوم الثاني قررنا الذهاب إلى بيت عمتي، وبما انها تعيش وحيدة فليست بحاجة إلى انترنت أو حتى قنوات تلفزيونية كثيرة. الحل الأسهل لنا كان الاشتراك بباقة البيانات. زرنا منزل جدّتي القديم نهاية اليوم، ولم يكن مجاهِد متعاوناً معي حينها وكنا نتجادل بشأن ما اتفقنا عليه قبل الرحلة. تفهّمت أن المكان لا يربطهما بأي ذكريات خاصة وأنهما زاراه صغاراً جداً، لكنني تمكّنت أخيراً من اقناعمها بالمشي في الخارج، قصصت عليهما مغامراتنا الصغيرة حين كنت في سنّهما. وكنت أخبرهما عن الإجازات الصيفية التي قضيتها في ذلك البيت وكيف أننا كنا نقطف فواكه الرمبوتان والتمريند من شبّاك الغرفة العلوية، وكيف كانت توقظنا جدتي حين أخذتهما في جولة داخل البيت.
  • زرنا في اليوم الثالث منازل في مناطق نائية جداً، إحداها لابنة عمتي التي يقارب سنّ أصغر أبنائها صغيريّ. شبكة الهاتف غير جيدة، وحرارة الجو غير محتملة في منتصف اليوم حتى بالداخل. كان أطفال القرية يلعبون في الخارج، اقترحت إحدى بناتها أن يذهبوا إلى ممر النهر قرب بيتهم لصيد أسماك صغيرة! كانت دانة الأكثر حماسة باعتبار أنها إحدى التجارب التي تريد خوضها هذا العام، ولحِق بها مجاهد. انتهى بنا الأمر أن نرجوهما العودة حتى نستمر في زيارة بيوت أخرى، وعادا بعد ساعتين بإحدى عشر سمكة صغيرة وحكايات. كانت وجوههم تشعّ فرحاً وكان أقرباؤنا يضحكون على ردود أفعالهم تجاه الحشرات.
  • لم أطلب منهما هذا الأمر، وتفاجأت أنهما يقومان به كل ليلة؛ ينتهي اليوم في العاشرة ليلاً كما اعتدنا في كوالالمبور، تُغلق هواتفهما قبل الشحن الذي غالباً ما يكون بعيداً عن مكان النوم. وهو شيء سارّ بالنسبة لي طبعاً!

 

ما الذي تعلّمته أنا؟

سيظلّون صغيرين ولهما أولوياتهما الخاصة التي قد لا تتشابه مع أولوياتي، وعلى كلٍ منا تقبّل الآخر لنتفادى أي معسّرات للرحلة. مع ذلك فإن السفر أسهل هذه الأيام وهما أكثر وعياً بما يحدث حولهما، لم أشعر أنني أسافر هذه المرة مع صغيرين عليّ مراعاتهما طوال 24 ساعة. مجاهد في عمرٍ جيد للاعتماد عليه، لاسيّما وأنه طلَب مني ترك مهمة دفع حقيبتنا الوحيدة، فيما كانت دانة أكثر حرصاً على مراقبة الوقت وكم بقي على رحلتنا. ضحكنا كثيراً.. كنا إجمالاً في مزاج مختلف بما أننا بعيداً عن البيت.

سنقوم بتجربة مشابهة قريباً على جزيرة ما، لكنني في المرة القادمة سأكون مستعدة أكثر ببدائل وأنشطة مناسبة وجدول أكثر ازدحاماً.

Advertisements

اترك تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s