زرايب العبيد

“ثمة حقائق لكي نفهمها لابدّ أن يمرّ الوقت عليها وعلينا، ليس حتى تكبر مثلنا، بل حتى نكبر نحن حتى مستواها.” وصلتني من مؤازر خلال رحلته الأخيرة إلى هنا، ولا أعتقِد أنني تحمّست لقراءة رواية ما بهذا الشكل منذ زمن. أنهيتها في 4 أيام على ما أعتقد خلال رحلتي الأخيرة إلى جزيرة فو كوك، وكانت أفضل رفيق للرحلة. تدور القصة حول العلاقة بين السادة والعبيد في ليبيا، وكأن الأحداث تدور خلال الاستعمار الإيطالي والإرسالية الإيطالية في ليبيا. قصص الحب التي تجمع العبيد الخدم مع ساداتهم، وقصص العبيد الذين إما هربوا من ساداتهم، أو حتى أولئك الذين حصلوا على صكوك حريّتهم وفضّلوا[…]

هل تستمع إلى بودكاست؟

كنت ألجأ طوال السنوات الماضية خلال بحثي عن المعلومات السريعة والجديدة إما على المدونات أو اشتراكات المجلات المتخصصة، قبل القراءة المستفيضة في موضوع ما. كان أمراً ممتعاً، حتى أصبحت القراءة دون تشتت ذهني أمراً ليس سهلاً، خاصة حينما يكون ذلك مرتبطاً بصالات الانتظار أو رحلات القطار داخل المدينة، وبالطبع مع التنبيهات المتكررة للرسائل السريعة أو الرسائل الالكترونية. ثم أصبح أمامي عائق الوقت، لم أعد أجِد الوقت الكافي -كما في السابق- للقراءة الحقيقية القيّمة. ولأنني -في الأساس- لم أكن أتخيّل قدرتي على حفظ معلومة أو التركيز على شيء ما سمعيّ، فقد ارتبطت المعلومة في ذهني بالكتب أو المقروءات أكثر من كونها[…]

أن تفقِد ذاكرتك

 تصالحت مع فكرة الموت منذ سنوات، لا يهمّني الموت “كفكرة” أكثر من كيفية حدوثه أو ما يسبق حدوثه. ترعبني المرحلة بين الحياة والموت، كمرض مزمن، أو كهولة مرهِقة مصحوبة بذاكرة تضطرني أن أكون عالة على أحد ما. لكن، ماذا لو حدَث أحدها أو جميعها تدريجياً أو في وقت واحد؟ ماذا لو صحوت غير قادرة على ممارسة الحياة “باعتياديتها”؟ ماذا لو حدث وأن تغيرت الأشياء التي اعتدتها؟ أن تكون في الثلاثينيات من العمر، ممتلئاً بالحياة، وغير مهيء لأن تفقِد أي شيء منك. أصيبت Lotje بسكتة دماغية نزفية نتيجة لتشوه الأوعية الدموية الخلقية في نوفمبر ٢٠١١، عانت في البداية من فقدان القدرة على[…]

فيلم The Circle

خروجاً عن طابع الأفلام المعروضة هذا العام في ماليزيا والتي تندرج غالباً تحت تصنيف القصص التاريخية الخيالية أو المكمّلة لأجزاء سابقة، جاء الفيلم The Circle ليركّز على الجنون الذي بِتنا نراه مؤخراً أو على الأقل في السنوات الخمس الأخيرة من سيطرة وسائل التواصل الاجتماعية على حياة البشر. يصوّر الفيلم حياة فتاة عادية كانت تعمل بملل في شركة صغيرة بنظام المكاتب بمقصورات (Cubicle)، وتأتيها “فرصة العمر” حين ترشّحها صديقتها للعمل في أهم وأكبر شركة تقنية يطمح الكثير من أبناء جيلها العمل فيها. ولأنها شركة عريقة تهتمّ بموظفيها، فهي توفر لهم وعائلاتهم جميع وسائل الرعاية الصحية والأنشطة الترفيهية والسكن. كما أنها لا[…]