كيف تتنقل مِن-إلى وداخل كوالالمبور

جرّبت عدداً من المواصلات العامة والخاصة خلال رحلاتي هذا العام والتي كان بعضها في ماليزيا وأخرى في الدول المحيطة بها. ولأن طرق التنقّل تعتبر غالباً أحد البنود المهمة في التخطيط للسفر؛ فكّرت في بدء سلسلة جديدة لوضع كل التجارب التي مررت بها في تنقلاتي، إضافة إلى إيجابيات وسلبيات كلٍ منها. سأبدأها بالأسهل والأقرب في متناول اليد -بالنسبة لي- حيث كوالالمبور، وماليزيا بشكل عام.

من وإلى كوالالمبور: بطبيعة الحال إذا كانت كوالالمبور وُجهتك الأولى في ماليزيا، فستصِل إلى مطارها الدولي. هناك عدد من الخيارات للتنقّل من المطار إلى المدينة عبر القطارين السريعين، وكلاهما تستطيع شراء تذكرته الكترونياً. klia-ekspres-large-banner

<

ol style=”text-align:justify;”>

  • القطار السريع KLIA Express: ما يميّزه أنه يختصر الكثير من الوقت حيث تستغرق الرحلة الواحدة 30 دقيقة من أو إلى المطار الدولي KLIA 1، و3 دقائق فقط بين المطارين KLIA 1 و KLIA 2، حيث أن الأخير مخصص للرحلات الداخلية والدولية منخفضة التكلفة. يصبح هذا الخيار الأفضل إذا كانت تسكن بالقرب من محطة KL Sentral ولم يكن معك أكثر من حقيبتين لكل فرد (لا أحد يريد جرّ 4 حقائب مِن وإلى المحطتين). أو كنت على استعداد لاستقلال قطار داخلي آخر سيارة أجرة أو خيارات أخرى شبيهة. وهو كذلك خيار يفضّله المسافرون على رحلات مبكّرة جداً حيث ينطلق القطار يومياً من الساعة الخامسة فجراً. فيما أسعاره -إلى الآن- 55 رنجت للكبار و25 رنجت للأطفال. وتستمرّ رحلاته على مدار اليوم حتى الساعة 12:40 دقيقة صباحاً، بمعدّل رحلة لكل 15 دقيقة في أوقات الذروة ورحلة كل 20 دقيقة خارج أوقات الذروة.
  • القطار السريع-المتوقف KLIA Transit: لنفترض أنك وصلت إلى كوالالمبور لكنها ليست وُجهتك الرئيسية بل مدن أو ضواحي أخرى محيطة بها، “بوتراجايا مثلاً”، هنا يصبح هذا القطار خياراً ممتازاً حيث سُرعته وتوقّفه في 4 محطّات وصولاً إلى محطة القطارات الرئيسية KL Sentral، إضافة إلى رحلاته المتكررة كل نصف ساعة، وهو كذلك يربط بين المطارين KLIA1 وKLIA2 بمسافة 4 دقائق. يعتبر هذا القطار خياراً ممتازاً كذلك إذا كانت وُجهتك محطة الحافلات Bandar Taski Selatan والتي تستطيع منها الذهاب إلى مدن أخرى داخل ماليزيا. تتراوح أسعاره حسب المحطة التي تريد التوقف فيها، فمثلاً من المطار الدولي KLIA 1 وحتى محطة الباصات تصل إلى حوالي 39 رنجت. كذلك أعتبره شخصياً أفضل وسيلة تنقل بين المناطق التي تقع فيها المحطات الأربعة بعيداً عن زحام السيارات. ستجدون تفصيلات الأسعار على هذا الجدول حيث يحسب تكلفة التذاكر مابين كل محطة. توفّر الشركة كذلك خيار البطاقات الشهرية أو الأسبوعية بأسعار مخفّضة إذا كنت تسافر بشكل متكرر بين محطتين. يمكنكم تحميل تطبيق القطارين من هذا الرابط حيث يسهّل حجز التذاكر وحفظها.  
  • ليموزين المطار: لا أعرف حقيقة إن مازال هناك مستخدمين كُثر لها، لكنني أراها على نطاق ضيّق خاصة إذا كان المسافرون أكثر من 4 أشخاص أو يحملون حقائب كثيرة. يسير نظام الليموزين عبر شراء إيصال من مكتب الليموزين والتي تتواجد في كل من: صالة وصول الرحلات الدولية (على بعد خطوات من الجمارك، قبل قاعة الوصول العام)، وصالة وصول الرحلات المحلية (المنطقة العامة بعد منطقة استلام الأمتعة للرحلات المحلية). تتراوح أسعاره بطبيعة الحال حسب المسافة أو المنطقة التي تريدونها -وأوقات الذروة- إضافة إلى نوع السيارة وعدد الأشخاص والأمتعة. على هذا الرابط تفصيل كامل لأنواع السيارات وعدد الأشخاص.
  • شبكة قطارات KTMB: وهي أول شبكة قطارات في ماليزيا حيث أنشئت عام 1961. يميّزها أنها تربط بين محطات داخل كوالالمبور، ثم منها وإلى مدنٍ أخرى. تعد من ضمن القطارات السريعة للتنقل من وإلى كوالالمبور مع انخفاض أسعارها مقارنة بتذاكر الطيران التي قد تصل إلى الضعف. وبطبيعة الحال ليس هناك عدد من الحقائب التي يمكنكم حملها معكم. فمثلاً تكلفة السفر من كوالالمبور إلى أقصى محطة في الشمال تستغرق 5 ساعات، وبتكلفة تتراوح مابين 73-98 للفرد حسب المستوين الذهبي والبلاتينوم. يمكنكم كذلك حجز التذاكر مبكّراً عبر موقعهم.
  • حافلات السفر (Caoch): هناك محطات موزّعة في كوالالمبور أغلبها كذلك حول منطقة KL Sentral أو قريب منها، يعطي مجالاً للسفر براً إلى مناطق أخرى في ماليزيا، وبعض منها يصل إلى سنغافورة أو مناطق في تايلند. هذا الخيار مناسب للطلاب كونه أرخص الخيارات سعراً أو الرحالة الذين يمكنهم حجز الرحلات الليلية بدل إضاعتها في دفع أجرة غرفة في فندق لليلة. لا شيء يعيبها حقيقة إذا اخترت الحافلة الجيّدة، لاسيّما وأن كل طرقات السفر براً في ماليزيا آمنة وتربطها شبكات من الخدمات التي يتكرر وقوف الحافلات فيها. كما يمكنكم استخدام هذا التطبيق الذي يمكّنكم من حجز التذاكر ومتابعة الرحلات.
  • التنقّل داخل كوالالمبور: عليك أن تأخذ نفساً عميقاً هنا. حقيقة.. لكثرة الخيارات المتاحة.

    هناك 5 شبكات للقطارات (لثلاث شركات) أشبه بشبكات العنكبوت تربط المدينة شمالها بجنوبها وشرقها بغربها ووسطها.

    • قطارات LRT: لها 3 خطوط/شبكات تُعرف بحسب المناطق المنطلِقة منها. مسارها الأول: Ampang Line – والذي بناءً على مسمّاه يبدأ من منطقة Ampang والتي تقع بالقرب من المنطقة التجارية للمدينة KLCC أو المثلث الذهبي. تبدأ من هناك وتنتهي إلى منطقة Sentul Timor، وتتقاطع في مسارها بمسارات أخرى ستبدو أوضح من الخريطة هنا. مسارها الثاني: Seri Petaling Line والذي يربط جنوب المدينة (بالقرب من Putrajaya) إلى شرقها ويتلقي بالمسار الأول في محطة Ampang. هنا خريطة لكل المحطات والمناطق التي يمر بها. ثم مسارها الثالث: ينطلق من منطقة Kelana Jaya في شمال كوالالمبور، والذي يمرّ بوسط المنطقة التجارية ثم ينحدر جنوباً حيث منطقة Gombak (حيث محطة حافلات مرتفعات Genting Highland). وبطبيعة الحال يلتقي في مساره عبر المحطات بمسارات أخرى تتضح أكثر من هذه الخريطة.
    • قطارات Monorail: أكثر القطارات ازدحاماً في مواسم السياحة غالباً، لذا أنصح باستخدامها خارج أوقات الذروة. الجميل فيها مرورها بمحطات لا تصل إليها المسارات الثلاث في الأعلى حيث وسط المدينة، وتختصر أكثر الشوارع ازدحاماً حيث تربط بين محطات تتقاطع مع المثلث الذهبي للمدينة والمنطقة التجارية المحيطة به. وتمرّ بطبيعة الأمر بالمحطة الرئيسية للقطارات KL Sentral. ستجدون خريطة محطاتها هنا.
    • قطارات MRT: وهي الأحدث في سلسلة شبكات القطارات داخل كوالالمبور والمناطق المحيطة بها، ومازالت بعض المحطات ضمن المرحلة الثالثة لم تكتمل بعد. يميّزها كذلك ربطها بأكثر المناطق ازدحاماً حول كوالالمبور مثل منطقة Damansara. يبدأ مسار القطار من أقصى شمال المدينة إلى أقصى الجنوب ويمرّ بوسطها عبر شبكة متفرعة. يميّزه حتى الآن التقنيات الحديثة المستخدمة، وسرعته ومستوى السلامة والأمن ما يعني أن ماليزيا تعلّمت من دروسها السابقة في إدارة القطارات والمحطات.

    يمكنكم بسهولة تخطيط تنقلاتكم اليومية داخل المدينة باستخدام هذه القطارات من خلال موقعهم وذلك بوجود خيارات للرحلات القريبة أو البعيدة، مع التوقف المتكرر بين المحطات. كما يمكن هنا حساب إجمالي ما عليكم دفعه من محطة إلى أخرى بتقاطع المسارات، حيث يوضّح أسعار التذاكر نقداً أو عبر البطاقات الالكترونية ثم حسابها أسبوعياً وشهرياً. يمكنكم كذلك الإطلاع عليه من خلال هذا التطبيق. وهنا تطبيق آخر يشمل كل المسارات وخرائطها ويمكنكم كذلك من مشاركة رحلاتكم.

    The one-stop shop for train travel

    Untitled design

    • سيارات الأجرة (التاكسي): يُنصح دائماً التنبّه إلى ضرورة تشغيل عدّاد التاكسي واشتراط ذلك على السائقين، خاصة في المناطق السياحية كالمثلث الذهبي (منطقة KLCC وماحولها). يختلف كذلك مؤشر بداية العداد حسب حجم السيارة فالصغيرة عادة ما تبدأ من 3 رنجت، والأكبر حجماً (البنية اللون) بحوالي 4 رنجت، فيما أغلاها سعرها (الرزقاء) وهي المنتشرة لدى الفنادق تبدأ من 6 رنجت. عليك التنبّه دائماً أن بعض السائقين -للأسف- قد يدور حول المنطقة أو الدخول في أكثر المناطق ازدحاماً لزيادة التكلفة. كما أن التكلفة تزيد 50% دائماً بعد منتصف الليل وحتى السادسة صباحاً.
    • أوبر Uber والتطبيق المحلي GrabCar: خياري الشخصي المفضّل في تنقلاتي من-إلى وداخل كوالالمبور. يعيبه أحياناً قلّة عدد السائقين المتواجدين حول المطار، فإما تزيد أسعاره بزيادة الطلب أو تطول فترة الانتظار. ما يميّز Uber أن تستعيرته تشمل ضرائب الطرق (toll) ومواقف السيارات -إذا اضطررت إلى دخولها- في كل تنقلاته، وعادة إذا ما حدثت مشكلة ما فإنها تُحلّ سريعاً. على عكسه التطبيق المحلّي GrabCar الذي لاحظت مؤخراً أنه أسعاره أعلى من Uber بشكل كبير فيما لا تشتمل تكلفة ضرائب الطرق ومواقف السيارات، ما يستوجب غالباً التنبّه إلى تكلفة الضرائب للطرق التي مررت بها.

    أوبر غير متوفر في ماليزيا ودول آسيا بشكل عام، بعد أن تمّت دمج خدماته مع Grab منذ إبريل 2018 – انقر هنا لقراءة المزيد.

    • الحافلات: هناك مجموعة من الحافلات تربط بين المناطق المحيطة بمحطات القطارات، إضافة إلى أخرى تصل إلى الأحياء السكانية والأسواق التي لا تصل إليها القطارات غالباً أو أنها مزدحمة بشكل كبير.
    • كذلك مجموعة من الحافلات السياحية التي تركّز على المزارات السياحية في كوالالمبور. على سبيل المثال: حافلات KL Hop-On, Hop-Off التي تمرّ بـ40 منطقة سياحية بمجموع 23 محطة توقّف (هنا خريطة لكل المناطق)، كما أن صلاحية تذاكرها تمتدّ إلى 48 مما يعطي السوّاح غالباً فرصة لعدم تكديس كل تلك الأماكن السياحية أو المزارات في يوم واحد، وبأسعار تتراوح مابين 50-90 رنجت حسب مدة صلاحية التذكرة.
    • كما توفّر المدينة حافلات مجانية بإسم Go KL City Bus والتي تتمحور حول المنطقة التجارية لكوالالمبور وتمرّ بعدد من بنايات المكاتب التجارية، مراكز التسوق، الفنادق، وحتى المزارات السياحية. وهي تعتبر أكثر المناطق ازدحاماً مثل المنطقة التجارية والمثلث الذهبي حيث يهدف ذلك إلى تخفيف الزحام وعدد السيارات في تلك المنطقة.

    أعتقد أنه حتى الآن هذه كل -أو معظم- الخيارات المتاحة للتنقل في كوالالمبور. لم أُدرِج واحداً من الخيارت (الدراجات المستأجرة) بما انها غير متاحة في جميع الأماكن حتى الآن، إضافة إلى أنني لم أجربها بالطبع.

    رحلة آمنة..


    الأرشيف
    Green Web Hosting - Kualo