الجزر والغابات في ولاية صباح

الجزء الثالث من رحلتي إلى ولاية صباح – ماليزيا، والتي كانت بتنظيم من شركة Hike Asia Travel، وتحدّثنا في التدوينتين السابقتين عن معلومات عامة عن ولاية صباح، ثم تدوينة أخرى عن بعض المناطق السياحية في ولاية صباح – وسأعود إلى بقية المناطق بعد هذه التدوينة التي كنتم قد طلبتموها في انستقرام.
هذه التدوينة الأقرب إليّ من ضمن السلسلة، فكل ما سأتحدث هنا كان ضمن قائمة الأمنيات لأكثر من 10 سنوات. أعلم أن المسافة كانت قريبة مابين كوالالمبور وصباح، ولكنها تحققت في الوقت المناسب، حيث أنني -الآن- أكثر استيعاباً ومعرفة لما رأيته أو فعلته خلال الرحلة.

الجزر والغابات في ولاية صباح

مجموعة جزر تنكو عبدالرحمن (Tunku Abdul Rahman Marine Park): تضم 5 جزر صغيرة متجاورة، ستفاجئك جميعها بصفاء مياهها. كانت السباحة فيها ممتعة مع إمكانية رؤية الكثير من الأسماك والشعب المرجانية (ماعدا الجزء الشرقي من مانوكان نظراً لوجود الكثير من الأشجار على الشاطئ). ساهم بطبيعة الحال في صفاء مياهها هو قلة الألعاب البحرية، والتي لم أجِد منها إلا واحدة تقدّم خدمات المشي في قاع الماء على عمق لا يزيد عن 5 أمتار، حيث ما يهمّ الزائرين لهذه الجزر هو الاستمتاع بالشاطئ والغوص. يُنصح دائماً عدم تغذية الأسماك أو إطعامها الخبر فهو مضرّ بجهازها الهضمي ومن شأنه كذلك الإضرار بالشعب المرجانية.

جزيرة قايا (Gaya Island): أكثر الجزر من ضمن المجموعة تطوّراً على شواطئها الشمالية، حيث تضم منتجعين فاخرين هما منتجع Gayana Eco Resort، وGaya Island Resort. كما تتميز الجزيرة بوجود نظام بيئي نابض بالحياة سواءً على سطحها أو تحت الماء حيث الكثير من الحيوانات والنباتات. ونظراً لبُعدها عن بقية المجموعة فهي المفضّلة للكثير من السواح الراغبين في بعض العزلة. يمكنك كذلك تجربة التنقل عبر الحبال (Coral Flyer) بين هذه الجزيرة وجزيرة Sapi Island، كانت تجربة فريدة من نوعها!

TNMP (3)جزيرة مانوكان (Manukan Island): هي أكثر الجزر نمواً من ضمن المجموعة، عُرفت بشاطئها الرملي الأبيض فيما تصطفّ أشجار الصنوبر بالقرب منها. إضافة إلى وجود منتجع سوتيرا (Sutera Sanctuary Lodges) الفخم فيها ومجموعة من المطاعم. كما تشمل المرافق الأخرى كوخاً لتأجير معدات الغطس، ومحل صغير للتذكارات، إضافة إلى غرف التغيير والحمامات العامة. ستجِد بكل سهولة الكثير من الأسماك الصغيرة تسبح بالقرب من الشاطئ، فيما عليك السباحة لمسافات أبعد لرؤية الشعب المرجانية. يمكنكم كذلك التسلق أو المشي في الغابة الخلفية بما لا يزيد عن 1.5كم وبمسارات محددة.

جزيرة سابي (Sapi Island): تشبه جزيرة مانوكان، ولكنها أصغر، ولسببٍ ما يكثر بها السوّاح الصينيون مقارنة بالجزر أخرى المحيطة. تحتوي على المرافق الأساسية والمطاعم، مع إمكانية تأجير معدات الغطس. هناك مساحة أو ممر رملي مابين هذه الجزيرة وجنوب جزيرة قايا (Gaya) يجعل من السهل المشي فيها عندما تكون المياه ضحلة.

TNMP (5)جزيرتي ماموتيك (Mamutik Island) وسولوغ (Sulug): ليستا متطورتين مقارنة بالثلاثة الأولى، ومع ذلك يمكن الوصول إليها عبر القوارب. للجزيرة الأخيرة فارغة تماماً وتدور حولها حكاية غريبة حكاها لي Duncan، حيث كانت تسكنها قبيلة Sulug ولانعزالهم فيها كانوا يدفنون موتاهم في الجزيرة ذاتها، ومع مرّ السنين لم يبقَ فيها أحد، ومازالت قبورهم وأرواحهم قائمة في غاباتها. وغالباً ما يتفاداها المواطنين المحليون احتراماً لذلك.

TNMP (6)أغلب الزيارات في هذه الجزر تكون عبر رحلات بحرية من مدينة كوتا كينابالو، حيث تبعد عنها حوالي 15-20 دقيقة، ويمكن الوصول إليها بالقوارب السريعة من مرفأ جيسلتون (Jesselton Point Ferry Terminal)، وتتوفر خدمة النقل بالقوارب إلى الجزر يومياً من الساعة 7:30 صباحا وحتى 5 مساء – فيما يمكن زيارة الجزر مابين الساعة 8:30 صباحاً، وحتى 5 مساءً إلا إذا أردت الإقامة فيها. ولأنها جزر بعيدة نوعاً ما فغالباً لا تقبل المطاعم فيها إلا الدفع نقداً، لذلك احرص على جلب ما يكفيك خلال اليوم. وبما أنها جزر ومحمية طبيعية؛ فهناك رسوم لدخولها لا تزيد عن 20 رنجت لغير الماليزيين، يمكنك دفعها فور وصولك إلى الجزيرة.

1محمية سيبيلوك لقرود أورانغ أوتان (Sepilok Orang Utan Rehabilitation Center): من أهم المزارات التي يجب أن تُشد إليها الرحال في ولاية صباح، فالتجربة فيها لا تتكرر في أي مكان آخر. يهدف المركز إلى نشر الوعي والعمل على البحوث والدراسات ذات العلاقة بقرود أورانغ أوتان (Orang Utan) -والذي يمكن ترجمة اسمها إلى إنسان الغاب- والمحافظة عليها من الانقراض. وهو نوع من القرود يتواجد ويتكاثر في جزيرة بورنيو فقط، أي ما يشمل ولايتي صباح وسراواك الماليزية وكذلك كالمانتان الإندونيسية. وهو كذلك معلم سياحي يتيح للزوار والسواح فرصة مشاهدة قرود أورانغ أوتان عن قُرب في بيئتهم الطبيعية، من خلال منصة مخصصة لإطعامهم حيث يتم تغذية القرود الحليب والموز والفواكه الأخرى مرتين في اليوم حيث الفترة الصباحية في 10:00 و مساءً في الساعة 3:00 من قبل المختصين. وبطبيعة الحال تنجذب قرود أخرى تعيش في نفس المنطقة إلى مشاركة الغذاء وهي قرود ماكاك ذات الذيل الطويل (long-tailed macaques).

4

قرد أورانغ أوتان على منصة الإطعام

إلى جانب قرود أورانغ أوتان هناك محمية صغيرة لدببة Bornean Sun Bear وهي ثاني أندر نوع للدببة، بعد الباندا العملاقة. يأتي اسمها من شكل حدوة شاحبة على صدورها، والتي يقال أنها تشبه ضوء الشمس ولا توجد علامتين متشابهتين على أي من تلك الدببة. لها كذلك لسان طويل جداً بطول 20-25سم، يساعدهم على استخراج العسل من خلايا النحل، وسّموا بناء على ذلك بين عامة الناس بدبّ العسل. تعيش هذه الدببة في الغابات المنخفضة الاستوائية، وهي الفصيلة الوحيدة من الدببة في جنوب شرق آسيا. تعتبر في الأساس حيوانات نهارية ولا تغطّ في سبات، وتبني أعشاشاً في الأشجار لتنام فيها. تعتبر كذلك آكلة اللحوم، مع تناول اللافقاريات والفاكهة والعسل في المقام الأول.

5يفتح المركز بكل خدماته أبوابه يومياً من الساعة 8 صباحاً، وحتى 5 مساء. ويجب التنبّه إلى ساعات الزيارة أو الإطعام كما ذكرنا في الأعلى حيث الساعة العاشرة صباحاً، والثالثة مساءً. تتراوح أسعار التذاكر بناءً على الأعمار وبما لا يزيد عن 30 رنجت لغير الماليزيين، مع دفع رسوم 10 رنجت لكل كاميرا تصوير أو فيديو (بما في ذلك كاميرا الجوال).

أقمنا خلال تلك الليلة في منتجع Sepilok Jungle Resort والذي يبعد مسافة 5-10 دقائق مشياً حتى المحمية، ما يجعله المكان المثالي لهذه المنطقة. تم تجديده عدة مرات، ما يجعله كذلك منتجعاً لجميع فئات السواح والزائرين المحبّين للطبيعة بهدوئه وتواجده بالقرب من الغابات الاستوائية، والتصميم الفريد الذي أقيم عليه المنتجع وكأنك مقيم في غابة. يضم كذلك مطعماً يوفر الوجبات المحلية والوجبات السريعة، مع وجود خدمة الواي فاي المجانية في المناطق العامة. وتم تجهيز كل غرفة بمفروشات خشبية متجددة. أذكر الآن إحدى الحكايات التي قصّها لي سائح بريطاني اعتاد زيارة المكان سنوياً ليكون بالقرب من هذه القرود، كيف أنه في إحدى الأيام اقترب منه قرد أورانغ أوتان فيما كان يتناول إفطاره ليجلس إلى جواره ببساطة، دون إيذاء أحد.

دائماً الناس يتفاجؤوا كيف أسافر لمدة طويلة بشنطة صغيرة. مثل ما حصل في #ولاية_صباح، شنطة بأقل من ٤٠لتر لمدة ٨ أيام.. #تدوينة_جديدة عن طريقتي في تنظيم حقيبة السفر 👈 شوفوا رابطها في البايو . People tend to wonder how I manage to pack light, like less than 40L for 8 days for instance! 🤔 well, I put it all there in a blog post. Go ahead and check it out 👉 link in my bio. . . 📍Note: This photo taken from my latest trip to #Sabah organised by @hike_asiatravelborneo at #Bilit, when I went on a river cruise there with @sepilokjungleresort team 🛶 & of course, it was such a BLISS 🙃 . . @ilovesabah @sabahtourism @urbansabah #Sunrise #Sunset #BeautifulDestinations #apassionPassport #TravelBlogger #NeverStopExploring #TravelTheWorld #WildLife #Traveller #Sabah #Borneo #Malaysia #rivercruise #Nature #instamalaysia #instanature #instanaturelover #travelphoto #cloudlovers #travellife

A post shared by asma Qadah (@a_qadah) on

الرحلة النهرية في كيناباتانج (Kinabatangan River Cruise): تقام الرحلة في نهر كيناباتانغان (Kinabatangan river) في جنوب غرب صباح، والذي يقع على بُعد ساعة ونصف تقريباً براً من محمية أورانغ أوتان. تشتهر الرحلة النهرية برحلات اسكتشافية في الغابات والحيوانات البرية في بيئتها الطبيعية التي تتكاثر في المنطقة المحيطة بالنهر، حيث ساهم زرع نخيل الزيت إلى تقلّص مساكنها ومحاولاتها الدائمة للفرار إلى  الشريط المتبقي من الغابات بجوار النهر. ستعطيك الرحلات النهرية كذلك مجالاً أكبر لمشاهدة الحيوانات البرية عن قُرب حيث مرشديهم المدرّبين على التعامل مع الحيوانات البرية والتعريف بأنواعها وساعات خروجها. اشتملت إقامتي هناك على 3 جولات، اثنين منها نهرية، استطعنا فيها رؤية الكثير من القردة والحيوانات. عليك فقط أن تكون صبوراً فخروجها مرتبط ببحثها عن الطعام. ستشاهد كذلك في الرحلة طائر Hornbill ذو القرنين، والذي لا يتواجد كذلك إلا في بورنيو، السحلية النهرية، والتماسيح ، وبالطبع القرد ذو الأنف الضخم (Proboscis Monkeys) إضافة إلى طيور وحيوانات أخرى.

أقمت خلال الرحلة في منتجع Bilit Adventure Lodge والذي يمكنني اعتباره هو بحدّ ذاته مكاناً مناسباً لمشاهدة تلك الحيوانات عن قُرب. أذكر أننا عندما وصلنا شاهدنا مجموعة من قرود الذيل الطويل (long-tailed macaques) تحاول اللعب معنا ومشاكستنا، هنا يتم تذكيركم دائماً بعدم إطعام الحيوانات إلا ما هو مناسب لها من الفواكه. وليلاً كنت محظوظة برؤية الخنزير البرّي عن قرب، فمن الاستحالة بالطبع رؤيته في المدن! وصباحاً قبل مغادرة المكان كنت على بُعد خطوات من أم وصغيرها من قرود أورانغ أوتان (Orang Utan) على إحدى الأشجار. لم يكن حظي بكامله جيداً خلال الرحلة، ففي الغالب تمرّ بالغابة قرب المنتجع مجموعة من الفيلة خلال هجرتها من منطقة إلى أخرى، والتي كانت هناك أسبوعين فقط قبل تواجدي.

مساءً؛ يتم ترتيب رحلة ليلية إلى الغابة من المرشدين المتواجدين في نفس المنتجع. كانت من أجمل التجارب التي عشتها خلال الرحلة، والتي بالطبع ساعدتني كثيراً في التغلب على مخاوفي من الغابات ليلاً. اكتشفت أنها ببساطة مكان آمن ولا أحد من تلك الحيوانات يريد إيذاءك كإنسان ما لم تبادر أنت إلى أذيّته. اقتربنا كثيراً من الطيور حتى أن واحدة منها لم تتحرك -بما أنها في الظلام- رغم تسليط الضوء عليها. وعناكب وحشرات أخرى كنا نلاعبها. ستحتاج في هذه الرحلة إلى كاميرا جيدة إذا كنت مهتماً بالتقاط صور مقرّبة للحيوانات التي تراها، وربما من الأفضل وجود منظار لرؤيتها بشكل أفضل بين أغصان الأشجار.

جزيرة مابول (Mabul Island): إذا كنت متمرّساً أو حتى مبتدئاً في الغطس (Diving) فمن الطبيعي أنك قد سمعِت بجزيرتي سيبادان (Sipadan) ومابول (Mabul) اللتين تعتبران أفضل الجزر التي يمكن الإقامة فيها بغرض الغطس أو حتى السباحة والعوم  (Snorkeling) لرؤية الحيوانات المائية والشعب المرجانية. اقتصرت رحلتي على جزيرة مابول نظراً لقصر الوقت وعدم تمكّني بعد من الغطس بشكل رسمي. وهي بالطبع أجمل وأنقى مما تراه في الصور هنا -حيث لم أكن مستعدة بكاميرا مناسبة- مع وجود الكثير الأسماك التي تمكنت من السباحة داخل مجموعاتها وبالطبع السباحة مع إحدى السلاحف الضخمة، هذا الحلم الذي تحقق أخيراً بعد السباحة في الكثير من الجزر الماليزية. استغرقت رحلة الغطس ساعة كاملة، ولم أشعر بذلك بالطبع مع رؤية الكثير من المخلوقات البحرية والمرجان.

تتواجد في هذه المنطقة مجموعة من الشعب المرجانية التي جلبوها خصيصاً من المنطقة المحيطة بجزيرة سيبادان (Sipadan)، ضمن المحاولات الحثيثة لحمايتها من عمليات التبييض (Bleaching) التي تتأثر بها الشعب المرجانية حول العالم نتيجة الاحتباس الحراري. لاحظت كذلك خلال عملية الغطس بعمق 10-12 متراً، ومازالت المياه دافئة وكأنك على سطح البحر، على عكس ما توقعت. تصل الشعب المرجانية حول جزيرة مابول (Mabul) إلى عمق 25-30 متراً، ما يجعلها واحدة من أغنى الوجهات للحياة البحرية، ستجِد هناك الحبار البراق (Flamboyant cuttlefish)، والأخطبوط الأزرق (blue-ringed octopus)، السمك المهرج (نيمو!) (clown frogfish) وغيرها الكثير مما لا أعرفه من أسماء للأسماك. ببساطة؛ استمتعت برحلة الغوص هنا أكثر من أي شاطئ أو جزيرة ذهبت إليها، فالمياه أصفى مما تتخيل.

هناك منتجعات توفر مساكن للغواصين، تقع معظمها في الجزيرة أو على ركائز مبنية على الماء، كمنتجع Seahorse Scuba Sipadan الذي أقمت فيه، وكانت رحلات الغوص والسباحة عبر قواربهم. وبها بالطبع الكثير من المحلات الصغيرة والمطاعم الملحقة بالمنتجعات التي تقدّم في الغالب وجبات محلية. ستجد على جانب من الجزيرة قرية صغيرة يقيم فيها غجر البحر وهم من قبيلة (Bajau Laut) حيث يكون أغلبهم من قدامى الهاربين من الفلبين ولم تعترف بهم أي من الحكومات، فسمحت لهم ماليزيا للإقامة فيها، وهم بالطبع مَن يقومون بالبيع في المحلات الصغيرة المنتشرة، لذلك؛ احرِص دائماً على شراء ما تحتاجه منهم، فإلى جانب الصيد، تعتبر هذه الوسيلة الوحيدة لتحصيل قوتهم. يمكن كذلك الإقامة في منطقة سيمبورنا (Simporna) التي هي كذلك بوابة الوصول إلى الجزيرتين، مع القيام برحلات نهارية بالقارب ثم العودة إلى الشاطئ حيث لا تزيد المسافة عن ساعة كاملة في أسوأ الأحوال.

في التدوينة القادمة سأتحدث عن الجزء الثاني من المزارات والأماكن السياحية الأخرى. يمكنكم دائماً العودة إلى التدوينات السابقة التي تحدثت فيها حول: معلومات عامة عن ولاية صباح، ثم الجزء الأول من المزارات والمناطق السياحية المحيطة بمدينة كوتا كينابالو. وبالطبع يمكنكم كتابة استفساراتكم هنا، أو التواصل مباشرة مع شركة Hike Asia Travel للحجز والاستفسار أو لترتيب رحلاتكم القادمة إلى ولاية صباح، أو متابعتهم على انستقرام وصفحتهم على فيسبوك.

 

أهلاً! أنا أسما وأنت تقرأ مُسوَّدة..
في منتصف الثلاثين من العمر، تركت عملي في ماليزيا لتحقيق حلمي في السفر لأطول مدة ممكنة. أعلم، الفكرة مجنونة. فيما أنت تقرأ "مُسوَّدة" الآن قد أكون في إحدى غابات آسيا المطيرة، أو أشرب جوز الهند على شاطئ ما، أو أسبح مع أسماك القرش.
ما الفكرة من وجود "مُسوَّدة"؟ لأُلهِمك في تحقيق أحلامك والسفر أينما تريد، مهما بدا الأمر مستحيلاً. سأساعدك في تحقيق ذلك، وسأطلعك على أدلة السفر، والمغامرات، ومراجع ونصائح متعلقة بالسفر.. وأكثر!

أرشيف الرحلات
تابعني على تويتر!
Booking.com
Powered by 12Go Asia system