Posts tagged “ رحلات”

    متطلبات التأشيرات: عبور حدود كمبوديا وفيتنام

    عبور حدود كمبوديا وفيتنام لا يعتبر التجربة الأولى بالنسبة لي. قمت بذلك مسبقاً. عبرت الحدود مابين تايلاند ولاوس، ثم الحدود مابين لاوس وكمبوديا. ويمكنني القول أنها أفضل وأسهل تجربة. مقارنة بالتجربة السابقة التي لم تكن كما توقعت أبداً.. في المقابل، كانت حدود كمبوديا وفيتنام أفضل من الناحية التنظيمية والإدارية. ولا أخفي أنني كنت في الحقيقة متخوّفة من الناحية الكمبودية. لا أريد فقط أن تكون هناك أي رشوات أو أي نوع من الفساد الإداري التي عرفت به كمبوديا. لم أكن قلِقة من الناحية الفيتنامية أبداً. فكل المصادر التي قرأتها عن حدود فيتنام لا تذمّ فيها أبداً.. أذكر حتى أنني كنتُ أكثر[…]

    المحطة العاشرة: جزيرة كوه رونغ سوملم – لؤلؤة كمبوديا

    جزيرة كوه رونغ سوملم هي محطتي الأخيرة في كمبوديا. لم أزر كثيراً من المناطق في كمبوديا لعدة أسباب. منها أنني لم أرَ فيها الكثير مما يستحق من ناحية الطبيعة، ففيتنام تتفوّق عليها كثيراً. فيما مدنها لم تكن جذابة إلى حدٍ كبير بالنسبة لي. زرت سيام ريب -التي أحبها أكثر من غيرها- في العام الماضي، ولم أرغب في تكرار التجربة هذا العام. وبالطبع؛ مروري السريع على العاصمة فينوم بنه، لأنني أكره العواصم. بعد الأيام الجميلة الهادئة التي قضيتها في بلدة كمبوت ونهرها. قررت ختام رحلاتي في كمبوديا بزيارة جزيرة كوه رونغ سوملم. خاصة وأنه قد مضى الكثير منذ أن زرت أي[…]

    المحطة التاسعة: كامبوت – كامبوديا. تجربة التطوّع الأولى

    كامبوت هي المحطة الثانية لي في كمبوديا. آثرت أن أزورها بدلاً من التوقف مرة أخرى في مدينة سيام ريب التي زرتها العام الماضي. وكذلك عِوضاً عن العاصمة فينوم بِنه المزدحمة بكل شيء. جاء اختياري لهذه المدينة الصغيرة كذلك كونها هادئة، وبها نهر. مع وجود الكثير من المزارع لاسيما الفلفل الأسود، وبعض الحدائق والمعابد. إضافة إلى أنني وجدت مكاناً فيها يمكنني التطوّع فيه عبر موقع Workaway. لتكون تجربتي الأولى التي كانت حماسية جداً ومختلفة بفكرتها والعاملين فيها. تعرّف على مدينة كامبوت أكثر أمر جعل كامبوت (Kampot) ذات منطقة سياحية هو وجودها على ضفاف النهر. فكل مَن يذهب إليها يهدف إلى للاسترخاء[…]

    المحطة الثامنة: بلدة بانلونغ – كمبوديا – السباحة في بحيرة بركانية

    قرية بانلونغ (Banlung) الواقعة في شمال كمبوديا. محطتي الأولى في كمبوديا، والمقصد الأول للرحالة بعد عبور الحدود بين لاوس وكمبوديا. وصلتها بعد رحلة طويلة من جنوب لاوس. كانت مرهقة. لكنها كانت الأجمل، والأكثر رسوخاً في الذاكرة. الأيام التي قضيتها في قرية كونغ لور، ولقاء ديريك، ثم المطعم الذي يقدم أطباق ماليزية الذي وجدته في باكسي. كل ذلك أصبح حكاية ثابتة أرويها حين أُسأل عن أهم ما رأيت في لاوس. بعد أن تخطيت الحدود، انتظرت مع مجموعة أخرى من الرحالة، كانوا في طريقهم إلى بلدة كراتي. ما يعني أننا سنكون في حافلتين مختلفتين. ركبت أخيراً حافلة محلية، لمسافة تصل إلى 3[…]

    ما الفرق بين المسافر، والسائح، والرحالة؟ أيّهم أنت؟

    ما الفرق بين المسافِر والسائح، والرحالة؟ أي نوع من هؤلاء أنت؟عليك أن تطرح هذا السؤال على نفسك حينما تخطط للسفر أو لرحلة ما. مهما كانت تلك الرحلة قصيرة. فهناك بالطبع أنوع كثيرة للسفر تبدأ من السفر الاقتصادي وحتى السفر المرفّه. يعتمِد ذلك بالطبع على ميزانتك خلال السفر. وعلى الأنشطة التي تريد تجربتها خلال رحلتك. وعليه؛ تكثر الأسئلة عن أفضل طرق السفر لكل نوع. ستجِد معظم الإجابات لهذه الأسئلة في المدونة، حسب الموضوعات التي أطرحها.هذه المرة، أردت تصنيف أنواع المسافرين. ووجدت تدوينة كتبها ديريك من The Holidaze لخّص فيها أنواع السواح أو المسافرين. استأذنت ديريك لترجمتها، كنوع من الترفيه لا أكثر.[…]

    عبور الحدود براً مابين لاوس وكمبوديا

    عبور الحدود مابين لاوس وكمبوديا كان حكاية أخرى لم أتوقعها خلال هذه الرحلة. كنت أظنّ أنني مستعدة نفسياً لهذه التجربة. قرأت الكثير عن هذه المرحلة خلال التخطيط لها. وقرأت كل التحذيرات التي كتب عنها الرحالة الآخرون. لكنها كانت مختلفة عما توقّعته. لم يكن سوء تخطيط أو سوء حظ. كان في الحقيقة أمراً عادياً يمكن حدوثه في أي دولة ليس بها أي قوانين صارمة تجاه الفساد الإداري. أضِف إلى ذلك كون الدولتين ليستا متطورتين جداً. ومعروفة كلاهما بتلاعب موظفيها على الحدود. المهم.. أنها أصبحت إحدى الحكايات المتكررة حينما ألتقي رحّالة آخرين. وأصبحت إحدى الأسباب التي نفّرتني في كمبوديا فيما بعد. مغادرة[…]

    المحطة السابعة: قرية وكهف كونغ لور – سحر لاوس

    كونغ لور، القرية الهادئة البهية التي عُرفت بكهفها. كانت آخر محطاتي في لاوس، وأفضلها. القرية التي لم أكن أتوقّع أنها بهذا الجمال الأخّاذ. القرية التي سلبت قلبي كله، وجعلتني أحب لاوس أكثر من قبل. هنا عشت أجمل أيامي وأهدأها في لاوس. بعد الكثير من الصخب والناس والمسافرين. مقارنة بالكثير من مناطق لاوس المعروفة مثل لوانغ برابانغ وفيانتيان كانت هي أبهاها. لم أكن قد سمعت بها من قبل، وكانت زيارتي لها دون أي تخطيط مسبق. كنت في الأصل أريد مغادرة لاوس إلا كمبوديا. كان عليّ الانحدار جنوباً حتى أستطيع عبور الحدود. أخبرني “ستان” و”هاقاي” الذين قابلتهم في فيانتيان عنها ونصحاني بالمكوث[…]

    الترحال والسفر كأسلوب حياة

    الترحال. هل كنت أظن أنني سأعيش حياة الترحال؟ أبداً! في صِغري؛ حلمت دائماً بالسفر لكل بلدٍ سمعت به. أخذتني أمي معها وأخويّ إلى ماليزيا لأول مرة حين كنت في الحادية عشر. كانت المرة الأولى التي أخرج فيها من السعودية بشكل كامل. المرة الأولى التي أرى فيها مطاراً بهياً كمطار كوالالمبور. المرة الأولى التي أرى سيدات يقودون سياراتهم بأنفسهم، كخالاتي وعمّاتي. المرة الأولى التي نقطف فيها الرمبوتان من شجرة خلف بيت جدتي ونأكلها مباشرة. كانت ألذّ طعماً عما كان مستورداً ويُباع في المحلات الأندونيسية والماليزية في السعودية. المرة الأولى التي أرى فيها حقول الأرز التي تمتلكها العائلة، مساحات شاسعة وممتدة من[…]

    المحطة السادسة: مدينة فيانتيان – عاصمة لاوس ومدينة العجائب

    فيانتيان (Vientiane) تُنظَق باللغة المحلية (Vieng Chan)، عاصمة لاوس. وصلتها بعد ما يقارب 13 ساعة براً، في رحلة ليلية انطلقت من لوانغ برابانغ. كان من المفترض أن تنطلق الحافلة في الثانية ظهراً، لكنهم على ما يبدو ألغوا الرحلة لخلل في الحافلة. ثم كانت الرحلة التالية في الخامسة عصراً. اخترت كما أفعل دائماً، السفر في حافلات السكان المحليين بدلاً من الحافلات السياحية. لاوس.. ما الذي يجب أن تعرفه عنها؟ مقارنة بالعواصم الصاخبة والمزدحمة في دول جنوب شرق آسيا الأخرى، فإن فيانتيان غير مزدحمة وهادئة إلى أبعد الحدود. لا أعتقد أنني رأيت أي زجام للسيارات في هذه المدينة عدى مرة واحدة خلال[…]

    المحطة الخامسة: لوانغ برابانغ – واجهة لاوس السياحية

    لوانغ برابانغ (Luang Prabang)، العاصمة الملكية -قديماً- لدولة لاوس. المحطة الخامسة من رحلتي في دول جنوب شرق آسيا. المدينة الصغيرة الهادئة الوادعة التي سلبت قلبي بوجودها على نهر ميكونغ العظيم. وصلت إليها عبر القارب البطيء، والذي تحدثت عنه في التدوينة السابقة. كان من المقرر ألا أقيم فيها إلا يومين، لكنني وجدت نفسي أمكث فيها 4 أيام. ربما كان وجودي لمدة يومين طويلين على القارب هو ما جعلني أبحث عن مكان ثابت أكثر هدوءاً. وهذا ما وجدته فيها. لوانغ برابانغ ساحرة على الرغم من صغر مساحتها نوعاً ما، أو بالأصح المنطقة السياحية فيها. لكنها في الحقيقة أكبر مما كنت أتخيل، وهناك[…]