Posts tagged “ فيتنام”

    المحطة السادسة عشر: هانوي – عاصمة فيتنام

    هانوي. المحطة الأخيرة في فيتنام. ربما لا تكون المكان المثالي لمَن يحبون السفر بعيداً عن المدن الكبيرة. لكنها كانت كعادة المدن في فيتنام، فقط كما أحب. أحببت هانوي. وإن كانت مدينة كبيرة وشاسعة. وبالطبع مليئة بالدراجات النارية!. أذكر أن أحدهم أخبرني أن في شوارعها 5 ملايين دراجة نارية على الأقل، يومياً. لكَ أن تتخيل حجم الزحام المروري. ولكَ أن تتخيل حجم الفوضى. لكنها لم تكن كذلك في عيني. على الرغم من أنني لم أكن جريئة هناك بالطبع لأسوق واحدة بنفسي. هانوي التي تقع على ضفاف نهر ريد. تعتبر إحدى أكثر العواصم القديمة في العالم. يمكن للمسافرين العثور على المباني الاستعمارية[…]

    المحطة الخامسة عشر: نين بِنه – قلب فيتنام الهادئ

    قرية نين بِنه الصغيرة التي أخذتني في أحضانها. بعيداً عن صخب المدينة وزحامها في هوي آن، وحتى دا نانغ. قررت أن أشق طريقي إليها، بعد أن قضيت ليلتين في دا نانغ. كانت المحطة التي لم أندم حتى الآن أنني قررت زيارتها فجأة. فيما تأشيرة إقامتي في فيتنام على وشك الانتهاء. كانت المعادلة، أن هناك 3 ليالٍ لا أعرف أين أضعها. إن ذهبت مباشرة إلى هانوي، فالوقت طويل جداً. وإن توقفت عند إحدى الكهوف التي أريد زيارتها، فأربعة أيام غير كافية أبداً!. كان الحل الأمثل هو التوقف المفاجئ في قرية هادئة، قبل الانخراط في زحام هانوي. وإلى اليوم، لا أزال ممتنة[…]

    المحطة الرابعة عشر: دا نانغ – القرية الساحلية في فيتنام

    دا نانغ، المدينة القرية، على الساحل الفيتنامي. يمكنني اعتبارها من أكثر المدن الفيتنامية التي تشق طريقها سريعاً لتسابق المدن الأخرى المجاورة. وصلتها في ساعة مبكرة من اليوم، العاشرة صباحاً. كنت محظوظة ربما بانتهاء الزحام الصباحي. شققت إليها طريقي من مدينة هوي آن، التي كانت سياحية أكثر من اللازم. سألت السكن المشترك في هوي آن عن حافلة للذهاب إليها. وبالطبع هناك نوعين: حافلة سياحية تصل تكلفتها حوالي 6 دولارات. والأخرى محلية بأقل من دولار! كانت تكلفة التنقل: السكن – محطة الحافلات – السكن في دا نانغ لا يزيد عن 36 ألف دونغ (2.7 دولار)! ولا شيء في فيتنام يعيب الحافلات المحلية[…]

    المحطة الثالثة عشر: هوي آن – أنشط المدن في فيتنام

    هوي آن، المدينة الثالثة التي توقّفت لديها في فيتنام. كنت أعلم أنها مدينة سياحية من الدرجة الأولى. أخبرني بذلك الكثيرون ممن زاروها قبلي. وحذّروني من ردة فعلي السلبية عنها. كنت أظن أنني مهيأة وقادرة على تحمّل هذا الزحام الذي فيها. لكنني في الحقيقة مخطئة. كانت خطتي الأساسية الإقامة 4 أيام ليالٍ فيها. ومنذ الليلة الأولى التي قضيتها هناك، قررت مغادرتها بعد يومين. تكفيها ليلتين، ليس هناك الكثير فيها ما يستحق. ومعظم المعالم السياحية إما في المدينة القديمة أو خارج هوي آن ذاتها. في المقابل؛ طبيعة الزحام التي فيها جعلتها مكاناً جيداً لمقابلة رحالة آخرين.  تعرّف على تاريخ هوي آن: يقدر[…]

    المحطة الثانية عشر: وي نون – فيتنام. مدينة من الثمانينات

    وي نون (Qui Nhơn)، المحطة الثانية في فيتنام. غادرت دالات صباحاً، لأقطع مسافة 8 ساعات براً إلى هذه المدينة الساحلية. كنت في حاجة إلى الشمس، والأجواء غير الباردة، بعد أسبوعين في دالات. كان الهدف من زيارة وي نون هو الاتجاه شمالاً حتى أصلِ تدريجياً إلى هانوي. وبالمصادفة كنت سألتقي “Dinh” الرحالة الفيتنامي الفرنسي. لنكمل حكاياتنا عن الهوية والبحث عن الأصل.  في وي نون، التقيت عائلتين جميلتين. إحداهما رحالة عاشوا 3 أشهر في جزيرة كاباس، ماليزيا. وعائلة فيتنامية أخذتني في كنفها، وأحبّتني كما أنا. عائلة احتضنتني رغم الفرق اللغوي الذي بيننا.  ×× اطّلع على: المحطة الحادية عشر: مدينة دالات الوادعة –[…]

    المحطة الحادية عشر: مدينة دالات الوادعة – فيتنام

    مدينة دالات (Da Lat) في وسط فيتنام. كانت محطة استقراري الأولى والأطول في فيتنام. دالات، كانت المكان المثالي الذي بحثت عنه طويلاً خلال سفري. هنا الكثير من الراحة، والكثير من الاستجمام. الكثير من الهدوء النفسي الذي انعكس بشكلٍ ما على صوتي كذلك. أقمت فيها أسبوعين كاملين. وتجوّلت في الكثير من مناطقها السياحية البديعة. وتذوّقت الكثير مما تقدمه من أطباق لذيذة للغاية. تجوّلت كثيراً في السوق الليلي المركزي فيها. وتعجّبت من طعم الفاكهة التي تنمو بشكل طبيعي فيها. وإن كانت لي عودة مرة أخرى فيتنام، فبالطبع سأعود مراراً إلى دالات..  المشي في مدينة دالات.. قررت المشي في جنباتها منذ اليوم الأول[…]

    متطلبات التأشيرات: عبور حدود كمبوديا وفيتنام

    عبور حدود كمبوديا وفيتنام لا يعتبر التجربة الأولى بالنسبة لي. قمت بذلك مسبقاً. عبرت الحدود مابين تايلاند ولاوس، ثم الحدود مابين لاوس وكمبوديا. ويمكنني القول أنها أفضل وأسهل تجربة. مقارنة بالتجربة السابقة التي لم تكن كما توقعت أبداً.. في المقابل، كانت حدود كمبوديا وفيتنام أفضل من الناحية التنظيمية والإدارية. ولا أخفي أنني كنت في الحقيقة متخوّفة من الناحية الكمبودية. لا أريد فقط أن تكون هناك أي رشوات أو أي نوع من الفساد الإداري التي عرفت به كمبوديا. لم أكن قلِقة من الناحية الفيتنامية أبداً. فكل المصادر التي قرأتها عن حدود فيتنام لا تذمّ فيها أبداً.. أذكر حتى أنني كنتُ أكثر[…]

    مدينة هو تشي منه – فيتنام

    مدينة هو تشي منه من ضمن المدن لا تستهويني عادة المدن خلال السفر ولا أشدّ الرحال إليها، لكن الأمر يختلف بالنسبة للمدن القديمة، أو على الأقل تلك التي تحكي قصص شعوبها ومعاناتهم السابقة مثل Siem Reap الكمبودية وهذه المدينة الفيتنامية. هذه زيارتي الثانية لها، وفي كل مرة أكتشف جانباً جميلاً منها. وهي مدينة ديناميكية ساحرة وصاخبة، ونادراً ما تنام. ستجد الكثير من التاريخ في أركانها، حيث تأثر بعض منها بحضارة “الخمير” من كمبوديا، ثم الفرنسية، والتي غلبتها فيما بعد اليابانية. في المقابل تجد سكّانها بسطاء ومبتهجين دائماً، وجدتهم شعباً خدوماً ويحاول كل منهم قصارى جهده تقديم المساعدة، على الرغم من حاجز[…]

    جزيرة فو كوك الفيتنامية

    جزيرة فو كوك الفيتنامية من أجمل وأهدأ الجزر التي زرتها. فيتنام إحدى الدول التي لم أفكّر في زيارتها من قبل أو التغلغل فيها، على الرغم من قراءتي ومشاهدة بعض المناطق فيها. يمكنني تصنيفها كدولة تشتهر بها المناطق الخضراء -لاسيّما في شمالها- أكثر من كونها دولة ساحلية أو بجزر خيالية. في المقابل؛ تعتبر دولة عذراء “سياحياً”، فلم تشتهر بعد بين المسافرين كدولة عظيمة يُشدّ إليها الرحال، حتى الصناعة السياحية فيها مازالت في بداياتها. وكدولة بسيطة في كل جوانبها، فهي مناسبة للمغامرين والمستكشفين، أكثر من السوّاح العاديين.. باختصار، يمكنني أرشّحها أكثر للمسافرين الدائمين، الذين انتهوا من زيارة أكثر أجزاء آسيا، ويرغبون بتذوق[…]